الاتحاد الأفريقي يستعد لافتتاح قمته في موزمبيق   
الأربعاء 1424/5/11 هـ - الموافق 9/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تبدأ في العاصمة الموزمبيقية مابوتو غدا ثاني قمة لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي ينتظر أن يتم خلالها انتخاب رئيس دولة مالي السابق ألفا عمر كوناري أمينا عاما لهذا الاتحاد بعد انسحاب منافسه على هذا المنصب مرشح ساحل العاج عمارة عيسى.

ويتصدر أعمال القمة التي تستمر ثلاثة أيام بند إنشاء مجلس مخول التدخل في النزاعات في القارة وفي حال ارتكاب جرائم ضد الإنسانية على غرار مجلس الأمن الدولي.

وقال نائب وزيرة خارجية جنوب أفريقيا عزيز بهاد الذي تتولى بلاده حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأفريقي إن وزراء خارجية الدول المشاركة في المؤتمر شددوا في اجتماعهم التحضيري للقمة على أهمية إنشاء هذا المجلس، مشيرا إلى أن 12 دولة سبق ووقعت البروتوكول الخاص به من دون أن يذكر أسماءها. ولاعتماد المجلس, يتعين الحصول على توقيع 27 دولة من أصل الدول الأعضاء الـ 53 في الاتحاد الأفريقي.

وذكر بأن الوزراء بحثوا في النزاعات والأزمات التي تمزق القارة وخصوصا في أنغولا وبوروندي وأفريقيا الوسطى وجزر القمر وجمهورية الكونغو الديمقراطية وساحل العاج والصومال والسودان وإرتيريا وإثيوبيا وليبيريا، كما بحثوا أيضا في إنشاء برلمان أفريقي تتنافس كل من جنوب أفريقيا وليبيا بشأن مقره.

وأفاد مصدر دبلوماسي أن الوزراء اعتمدوا أيضا مشروع بروتوكول بشأن حقوق المرأة الأفريقية مع تحفظات ليبية ومصرية. واعتبر ممثلو هاتين الدولتين أن هذا البروتوكول لا يتوافق والشريعة الإسلامية، إلا أن النص سيحال إلى رؤساء الدول لنيل موافقتهم.

وهذا المشروع الذي استدعى وضعه خمس سنوات من العمل يجعل من الختان أمرا غير قانوني ويمنح المرأة حق التصويت في كافة العمليات الانتخابية ويحظر الزواج دون سن الثامنة عشرة ويضمن للمرأة الأفريقية حق التملك والوراثة.

وسينكب رؤساء الدول أيضا على بحث مشروع الشراكة الاقتصادية الجديدة, وهو تصور من شأنه أن يدفع باقتصاديات الدول الأفريقية إلى الأمام عبر الاستثمارات الخاصة, لكن تطبيقه لا يزال متعثرا.

وستشهد هذه القمة عودة مدغشقر إلى الاتحاد الأفريقي بعد إبعادها لمدة عام بسبب انتخاب رئيسها مارك رافالومانانا في ظروف مثيرة للجدل في ديسمبر/ كانون الأول 2001.

يشار إلى أن هذه القمة هي الثانية التي يعقدها الاتحاد الأفريقي منذ إنشائه العام الماضي بمبادرة من الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي ليحل محل منظمة الوحدة الأفريقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة