متمردو دارفور يعلنون سقوط 20 قتيلا في هجمات حكومية   
الثلاثاء 9/8/1426 هـ - الموافق 13/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:53 (مكة المكرمة)، 14:53 (غرينتش)

الجيش السوداني نفى شن أي هجمات في دارفور خلال الأيام الماضية (الفرنسية-أرشيف) 

أعلن متمردو دارفور أن القوات الحكومية السودانية قتلت عشرة من عناصرهم وما لا يقل عن عشرة مدنيين آخرين في هجمات مستمرة على مدى الأيام الثلاثة الماضية.

وقال زعيم جيش تحرير السودان عبد الواحد محمد النور إن الهجمات بدأت بقصف مواقع تابعة لمقاتليه جنوبي الفاشر عاصمة ولاية دارفور الشمالية ثم بغارات شنتها مليشيات موالية للحكومة، مشيرا إلى أن القوات الحكومية واصلت القصف صباح اليوم.

وأكد أن الحكومة السودانية تريد عرقلة مباحثات السلام المقررة بين الجانبين في العاصمة النيجيرية أبوجا بعد غد الخميس، مضيفا أن وفدا من جيش تحرير السودان في طريقه إلى أبوجا للمشاركة في هذه المباحثات التي تجري برعاية الاتحاد الأفريقي.

وقد نفى متحدث عسكري سوداني صحة هذه الاتهامات، وقال إن القوات الحكومية لم تشن أي هجمات في دارفور في الأيام الماضية. ولم تتوفر لدى الاتحاد الأفريقي معلومات عن الهجمات، ولكنه قال إن تحقيقا يجري لمعرفة حقيقة الأمور.

وكانت قوات الحكومة وجيش تحرير السودان قد اشتبكا في نفس المنطقة في يوليو/ تموز الماضي، وانتقد الاتحاد الأفريقي جيش تحرير السودان لشنه هجمات على البدو العرب الشهر الماضي. وللاتحاد الأفريقي قوات تراقب وقفا هشا لإطلاق النار في دارفور.

ويأمل مسؤولون سودانيون وأميركيون في أن تسفر الجولة القادمة من المباحثات عن اتفاق سلام يسوي النزاع الذي بدأ في أوائل


عام 2003 وتسبب حتى الآن في مقتل عشرات الآلاف ونزوح نحو مليونين عن منازلهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة