بريطانيون يزعمون تعرضهم للتعذيب في سجن سعودي   
الاثنين 14/6/1424 هـ - الموافق 11/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جيمس لي يدلي باعترافاته بالتلفزيون السعودي (أرشيف)
قال بريطانيون أخلت المملكة العربية السعودية سبيلهم قبل أيام بموجب عفو ملكي إنهم تعرضوا للتعذيب في سجون المملكة.

وقالت جيليان بارتن خطيبة جيمس لي أحد ستة بريطانيين وبلجيكي أفرج عنهم من السجون السعودية "إنه تعرض لتعذيب جسدي ومعنوي منذ اللحظة التي اعتقل فيها إلى أن تم الإفراج عنه" يوم الجمعة الماضي.

وقالت ميري مارتيني الزوجة السابقة لمعتقل آخر هو جيمس كوتل في تصريح لصحيفة ديلي تلغراف البريطانية إنها لا تشك في تعرضهم للتعذيب.

من جانبه قال ألكسندر ميتشل (47 عاما) لصحيفة صنداي ميل الأسكتلندية إنه برئ من التهم التي وجهت إليه لكن تعرض للتعذيب للإدلاء باعترافات تدينه.

وأفرجت السعودية يوم الجمعة الماضي عن خمسة بريطانيين وكندي يحمل أيضا الجنسية البريطانية بموجب عفو عام صدر عن العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز.

واتهمت السلطات السعودية الرجال الستة بالتورط في عمليات تفجير استهدفت غربيين ووقعت بين نوفمبر/ تشرين الثاني 2000 ومارس/ آذار 2001 أسفرت عن مقتل بريطاني وجرح عدد آخر من الغربيين. ونسبت الرياض سلسلة الانفجارات هذه إلى عصابات تقوم بتصنيع وتهريب الكحول بصورة غير مشروعة.

وقد عاد البريطانيون الستة إلى وطنهم بعدما قضوا ثلاث سنوات في سجن سعودي، وأعربت الخارجية البريطانية في بيان لها عن ترحيبها بالعفو السعودي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة