القهوة تزيد قابلية اقتناع مستهلكيها   
الأربعاء 1427/5/10 هـ - الموافق 7/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:40 (مكة المكرمة)، 9:40 (غرينتش)

مازن النجار
أفادت دراسة طبية جديدة بأن إقناع الناس بتغيير آرائهم هو أكثر سهولة بعد استهلاكهم الكافيين وفقا للمجلة الأوروبية لعلم النفس الاجتماعي. 

فقد وجد فريق بحث في علم النفس من جامعة كوينزلاند في بريسبان بأستراليا أن طلاب الجامعة (المنتبهين) كانوا أكثر اقتناعا بالحجج التي قدمت إليهم بعد تناولهم لمشروب يحتوي على الكافيين.

يذكر الباحثون أن العلماء كانوا قد اكتشفوا قدرة الكافيين على تعزيز الانتباه، ولكن القليل من الدراسات قد نظرت في تأثير الكافيين على عملية الاقتناع.

ويوجد الكافيين في القهوة والشاي وبعض المشروبات الغازية ومنتجات أخرى كالشوكولا.

وعادة ما يستهلك الكافيين في مناسبات أو أحوال تتعاطى مع التواصل والإقناع. فمثلا، قد يتناول الناس القهوة أثناء قراءة الصحف أو مشاهدة التلفاز.

وتتعدد التضمينات العملية لنتائج الدراسة بالنسبة لأحوال الواقع المعاش، لذلك تستدعي هذه النتائج مزيدا من البحث والتحقق في المستقبل.

قضايا خلافية
أجرى الباحثون دراستهم على 120 مشاركا من الطلاب الجامعيين، نصفهم من الطالبات.

بداية، قام الباحثون بمسح الطلاب من حيث آرائهم حول قضية خلافية، وهي بالنسبة للطلاب "الإجهاض" وبالنسبة للطالبات هي "القتل الرحيم" أو حق الشخص في إنهاء حياته لإصابته بمرض لا شفاء منه.

ثم قدم الباحثون للمشاركين أكوابا من عصير البرتقال، بعضها أضيف إليه الكافيين والبعض الآخر بدون كافيين. ولم يكن المشاركون على علم بإضافة الكافيين أو عدمها إلى أكوابهم.

وكان قد طلب منهم مسبقا ألا يستهلكوا كافيين أو كحولا ابتداء من الليلة السابقة على التجربة. لم يكن أحد من الطلاب أو الطالبات حاملا أو مدخنا أو مفرطا في استهلاك الكافيين.

طلب الباحثون من المشاركين تناول عصير البرتقال بسرعة. وبدأت التجربة بعد الانتهاء من تناول العصير بـ40 دقيقة، لإتاحة الفرصة كي يفعل الكافيين تأثيره الكامل.

ثم قدم الباحثون للمشاركين مطبوعات لقراءتها، وهي تقدم وجهات نظر مضادة لآرائهم حول الإجهاض والقتل الرحيم. تلقى الطلاب مطبوعات حول الإجهاض، بينما تلقت الطالبات مطبوعات حول القتل الرحيم.

وطلب من بعض الطلاب الانتباه بشكل خاص للحجج التي أوردتها المطبوعات. وكلف آخرون بمهام إلهاء وصرف الانتباه، مثل شطب حرف معين من كامل النص المعروض عليه.

بعد ذلك، قام جميع المشاركين في الدراسة بتقييم درجة تغير آرائهم، إن حدث ذلك فعلا. والقصد هنا متابعة تأثير الكافيين وصرف الانتباه على عملية الاقتناع.

الكافيين والاقتناع
وجد الباحثون أن المشاركين الذين تناولوا العصير المحتوي على الكافيين كانوا أكثر ميلا إلى الاقتناع بوجهة نظر المطبوعات. بيد أن هناك مفارقة.

فالذين قاموا بمهام صرف الانتباه احتفظوا بآرائهم الأصلية حتى بعد تناولهم عصير البرتقال بالكافيين، فالكافيين قد يكون جعل المشاركين أقرب إلى تغيير آرائهم، ولكن بشرط عدم صرف انتباههم.

ويرى الباحثون أنه ليس من الواضح لماذا ساعد الكافيين على زيادة قابلية المشاركين للاقتناع، فربما أثر الكافيين على الطريقة التي عالج بها المشاركون رسالة (وجهة نظر) المطبوعات.

أو ربما رفع الكافيين مستوى الاستثارة العاطفية (الانفعالية) و/أو قام بتحسين المزاج، ما يجعل المشاركين أقرب إلى التوافق مع وجهة نظر المطبوعات.
ــــــــــــــــ
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة