مبعوث بوش إلى الخرطوم يلتقي البشير   
الأربعاء 1422/8/28 هـ - الموافق 14/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اجتمع الموفد الأميركي للسلام في السودان جون دانفورث مع الرئيس عمر البشير في الخرطوم في إطار زيارته الأولى للبلاد منذ عينه في هذا المنصب الرئيس جورج بوش في سبتمبر/أيلول الماضي. واعتبر المراقبون الاجتماع خطوة لإعادة الثقة بين الخرطوم وواشنطن

وقال مستشار الرئيس السوداني لشؤون السلام غازي صلاح الدين عتباني في تصريح صحفي إن دانفورث نقل مقترحات أميركية من أجل إحلال السلام في السودان, مشيرا إلى أن هذه المقترحات تتعلق بالمسائل الإنسانية أكثر من تعلقها برؤية شاملة للسلام.

وأوضح أن الولايات المتحدة "لا تميل كثيرا إلى مناقشة مبادرات سلام حالية, في إشارة إلى المبادرة المصرية الليبية ومبادرة السلطة الحكومية للتنمية (إيغاد). وأضاف عتباني أن البشير أكد من جانبه التزام الحكومة بالسلام في إطار المبادرات الحالية, وأن السودان "يرحب بأي جهد إيجابي, وفي المقام الأول إعادة الثقة" بين البلدين, وأشار إلى وجود انعدام كبير للثقة بين واشنطن والخرطوم "سببه الإدارة الأميركية السابقة".

وقال عتباني إن دانفورث لم يقترح عقد اجتماع بين الحكومة والجيش الشعبي لتحرير السودان, ووصف الزيارة التي استمرت ثلاثة أيام بأنها استكشافية. يذكر أن جورج بوش عين دانفورث في السادس من سبتمبر/ أيلول الماضي للمساعدة في وقف الحرب الأهلية بالسودان.

ومن المتوقع أن يلتقي دانفورث أيضا بمسؤولين في الحكومة والمعارضة كما ذكرت سفارة الولايات المتحدة في الخرطوم, ثم يزور مخيمات اللاجئين حول الخرطوم وجبال النوبة ومنطقة العبيد وسط البلاد ورمبك في الجنوب التي يسيطر الجيش الشعبي على جزء منها.

ويرى المراقبون أن زيارة دانفورث ليست سوى بداية طريق طويل لإقناع الخرطوم وقائد الجيش الشعبي لتحرير السودان جون قرنق بإجراء محادثات لإنهاء الحرب التي أدت بوجود المجاعات التي رافقتها إلى وفاة أكثر من مليوني شخص, كما تسببت في نزوح ملايين آخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة