اشتباكات عنيفة بمدينة الصدر وقصف للفلوجة   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:49 (مكة المكرمة)، 4:49 (غرينتش)

مقاتل من أنصار مقتدى الصدر يأخذ موقعه في مدينة الصدر ببغداد (الفرنسية)

اندلعت اشتباكات عنيفة بين أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر والقوات الأميركية في مدينة الصدر شرقي بغداد بعيد منتصف الليلة الماضية. وعلمت الجزيرة أن المواجهات أسفرت عن سقوط عدد من الجرحى حسب المعلومات الأولية، في حين قامت مروحيات أميركية بقصف الأطراف الشرقية من المدينة.

كما جرت اشتباكات عنيفة بين مسلحين مجهولين والقوات الأميركية في مدينة الرمادي غرب العاصمة العراقية أسفرت عن إصابة ثمانية عراقيين بجروح.

تزامن ذلك مع شن المقاتلات الأميركية غارات على الفلوجة بعد ساعات من تعرضها لأعنف هجوم منذ خمسة أشهر في المدينة خلف سبعة قتلى من مشاة البحرية الأميركية (المارينز) وثلاثة من عناصر الحرس الوطني العراقي.

وقال شهود عيان إن المقاتلات الأميركية قصفت ثلاثة منازل بالصواريخ ودمرتها بشكل كامل في الحي العسكري. كما سمع دوي ثماني انفجارات جنوبي المدينة في حين لم ترد تفاصيل عن حجم الخسائر والضحايا.

وزعم الجيش الأميركي أن طائراته الحربية استهدفت موقعا لما وصفها بطارية مضادة للطائرات ودمرتها.

الجيش الأميركي تعرض لأعنف الهجمات منذ خمسة أشهر (الفرنسية)
وفي سياق متصل أسقط مقاتلون في الفلوجة طائرة أميركية بدون طيار مساء أمس. وتم عرض حطام الطائرة في شوارع المدينة.

وكانت قافلة عسكرية أميركية تعرضت لهجوم بسيارة مفخخة في قرية الصقلاوية على بعد نحو 15 كلم شمالي الفلوجة أسفرت عن إحراق سيارتين عسكريتين أميركيتين من نوع همفي مما أسفر عن مقتل الجنود الأميركيين السبعة وجرح ثمانية آخرين ليرتفع عدد القتلى الأميركيين يوم الاثنين إلى تسعة بعد أن قضى جنديان آخران في هجوم بالقذائف شمالي بغداد.

نزوح واشتباكات
وفي غضون ذلك واصلت الآلاف من الأسر النزوح من بلدة تلعفر قرب مدينة الموصل شمالي العراق لليوم الثالث على التوالي بسبب الاشتباكات التي تشهدها المدينة بين مقاتلين من جهة والقوات الأميركية والجيش والشرطة العراقيين من جهة أخرى.

وشوهد مسلحون ملثمون يجوبون شوارع تلعفر وهم يحملون الأسلحة الخفيفة والقاذفات في حين أقفلت المؤسسات والدوائر الحكومية والمحلات التجارية أبوابها.

مقاتلون ملثمون سيطروا على شوارع تلعفر (الفرنسية)
في هذه الأثناء ذكرت مصادر في الحرس الوطني العراقي يوم أمس أن 15 من أفراد الشرطة والحرس الوطني قتلوا وأصيب 28 آخرون خلال العمليات العسكرية في مدينة اللطيفية جنوب بغداد بين مسلحين والقوات الأميركية والعراقية.

وأشارت المصادر إلى أن القوات الأميركية والعراقية تحاصر منذ يومين مدينة اللطيفية من جميع الجهات. وأوضحت أن تلك القوات شنت هجوما ضد قواعد المسلحين في المدينة واعتقلت 450 مشتبها فيهم جميعهم عراقيون.

وفي هذا السياق قتل أكثر من 20 عراقيا في قصف جوي أميركي على قرية الفخيرية جنوبي بغداد. كما علمت الجزيرة من مصادر طبية في بغداد أن أربعة من الحرس الوطني العراقي قتلوا وجرح سبعة آخرون بعد أن هاجم دوريتهم مسلحون على الطريق السريع المؤدي إلى مطار بغداد الدولي غرب العاصمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة