البرادعي: كوريا الشمالية أكبر تهديد نووي   
السبت 1424/5/21 هـ - الموافق 19/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صورة بالأقمار الاصطناعية الأميركية لقضبان نووية كورية شمالية (أرشيف/رويترز)
اعتبر مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي أمس الجمعة أن كوريا الشمالية تمثل أكبر تهديد فيما يتعلق بالأسلحة النووية في الوقت الراهن.

وأعرب البرادعي عن تفاؤله -رغم ذلك- بخصوص محاولات الصين لاستئناف المحادثات مع بيونغ يانغ.

لكن البرادعي عبر عن قلقه حيال تقارير أفادت أخيرا بأن كوريا الشمالية أعادت معالجة كل قضبان الوقود المستنفد لديها وعددها ثمانية آلاف قضيب لاستخراج البلوتونيوم الصالح لصنع أسلحة.

وقال في تصريحات أدلى بها في اجتماع لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بخصوص ميزانية الوكالة
"في رأيي أن الموقف في جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية يمثل في الوقت الراهن أخطر تهديد عاجل لنظام منع الانتشار النووي".

وأضاف المسؤول الأممي "من المؤسف أنه لم يتحقق أي تقدم حقيقي على ما يبدو منذ ديسمبر/كانون الأول عندما توقفت أعمال التحقق التي تقوم بها الوكالة" مشيرا إلى قيام كوريا الشمالية بطرد كل المفتشين التابعين للوكالة الدولية للطاقة الذرية قبل بداية العام الجديد.

وأشار البرادعي إلى أنه يرحب بمحاولة الصين لإعادة كوريا الشمالية إلى طاولة المفاوضات، وأوضح أنه "متفائل بخصوص جهود الصين الأخيرة لاستئناف الحوار من أجل تحقيق ذلك الهدف... وكلي أمل أن يركز المجتمع الدولي جهوده على وجه العجل على إعادة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية إلى نظام منع الانتشار النووي".

وقد تفجرت الأزمة النووية الكورية الشمالية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي عندما قال مسؤولون أميركيون إن بيونغ يانغ اعترفت بأن لديها برنامجا سريا للأسلحة الذرية وهو ما تخشى واشنطن أن يهدد حلفاءها في المنطقة ويزعزع استقرار منطقة شمال شرق آسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة