إسرائيل تخشى انخراط "فتح" بعمليات المقاومة   
الأربعاء 1437/5/17 هـ - الموافق 24/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 19:27 (مكة المكرمة)، 16:27 (غرينتش)

حذّر جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان) من إمكانية انخراط عناصر من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في عمليات المقاومة ضد الاحتلال.

ونقل المراسل العسكري للقناة الإسرائيلية العاشرة أور هيلر عن رئيس الجهاز هارتسي هاليفي القول إن لم تكن هناك عملية سياسية مع الفلسطينيين فإن موجة العمليات سوف تتسع وتصبح قابلة لأن تضم في صفوفها في المرحلة القادمة عناصر من فتح.

وفي السياق ذاته، أشار مراسل موقع "إن آر جي" زئيف كام إلى زيارة زعيم المعارضة الإسرائيلية "يتسحاق هرتسوغ إلى مستوطنة "أريئيل" وسط الضفة الغربية، التي تعرضت لعدة عمليات متلاحقة خلال الموجة الأخيرة من الهجمات الفلسطينية.

ونقل عن هرتسوغ قوله إن لم يتم التوصل مع الفلسطينيين إلى اتفاق سياسي فيجب على الأقل القيام بعملية فصل بين الشعبين، مضيفا "يجب علينا الانفصال عنهم، وإلا فإن الصراع بيننا وبينهم سيأخذ أبعادا أكثر تصعيدا".

وأضاف أنه يجب الدفاع عن التجمعات الاستيطانية من خلال الجدار الفاصل في الضفة الغربية لمنع تسلل مسلحين فلسطينيين.

وتابع "الخطة التي نعلنها للفصل بين الفلسطينيين والإسرائيليين تهدف إلى استكمال الجدار الفاصل حول التجمعات الاستيطانية، في حين يمنح الفلسطينيون مسؤوليتهم في إدارة شؤونهم خارج حدود الجدار".

وطالب زعيم المعارضة الإسرائيلية بأن يبقى جيش الاحتلال موجودا في كل المناطق "لنحافظ على إسرائيل دولة يهودية، وليست عربية-يهودية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة