أردوغان يهاتف تشيني لبحث أزمة الجنود الأتراك المعتقلين   
الأحد 1424/5/8 هـ - الموافق 6/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
رجب طيب أردوغان

أعلن المتحدث باسم الحكومة التركية جميل جيجيك فجر اليوم الأحد أن رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان سيجري اليوم محادثات هاتفية مع نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني حول مصير العسكريين الأترك الذين تعتقلهم القوات الأميركية في بغداد منذ يوم الجمعة.

وقال جيجيك إثر اجتماع خصص لهذه القضية منتصف الليلة الماضية إن "رئيس الوزراء سيجري محادثات مع ديك تشيني ظهر اليوم حول ضباطنا وجنودنا الـ11". وأضاف "نأمل (بعد هذه المحادثات الهاتفية) ألا تحصل تطورات غير مقبولة من هذا النوع".

وقد عقد أردوغان اجتماع أزمة مع الرجل الثاني في وزارة الخارجية أوغور زيال ومع جيجيك الذي يتولى أيضا منصب وزير العدل. وأوضح جيجيك أن المسؤولين الأتراك أوضحوا للأميركيين الطابع "الحساس" لهذه القضية لدى الرأي العام التركي.

وكان وزير الخارجية التركي عبد الله غل أعلن إثر محادثات هاتفية أجراها مع نظيره الأميركي كولن باول أن العسكريين الأتراك الذين اعتقلتهم القوات الأميركية في شمال العراق لم يطلق سراحهم بل نقلوا إلى بغداد.

وقالت وكالة أنباء الأناضول إن ما مجموعه 24 شخصا, بينهم 11 أو 12 عسكريا تركيا وكذلك مقاتلون أكراد وتركمان, نقلوا إلى العاصمة العراقية، في حين كان من المفترض أن يكونوا في مدينة كركوك شمالي العراق. وأوضحت أن العسكريين الأتراك وحدهم ما زالوا قيد الاعتقال.

وتوعدت هيئة الأركان التركية باتخاذ إجراءات انتقامية ضد واشنطن. وأبلغت الهيئة على لسان رئيسها الجنرال حلمي أوزكوك القائد الأعلى لقوات حلف شمال الأطلسي قائد القوات الأميركية في أوروبا بالحادث. وقالت مصادر تركية إن هيئة الأركان تنظر في عدد من الإجراءات الانتقامية إن لم يتم الإفراج عن العسكريين الأتراك فورا.

وتتضمن هذه الإجراءات حسب تلك المصادر إغلاق الأجواء التركية أمام الطيران الأميركي والتوقف عن السماح للولايات المتحدة باستخدام قاعدة إنجرليك جنوبي البلاد وزيادة الوجود العسكري التركي في المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة