تعاون إسباني أميركي في تحقيقات بشأن محمد عطا   
الأحد 1422/7/27 هـ - الموافق 14/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صورة بواسطة كاميرا المراقبة في مطار بورتلاند لمحمد عطا وعبد العزيز العمري المشتبه بتورطهما في الهجمات على الولايات المتحدة (أرشيف)
واصلت السلطات الإسبانية تحقيقاتها الموسعة عن أنشطة المصري محمد عطا أحد المشتبه بهم في الهجمات التي ضربت الولايات المتحدة الشهر الماضي. وتركز التحقيقات بالتعاون مع الاستخبارات الأميركية على أنشطة عطا واتصالاته أثناء زيارته الأخيرة لإسبانيا.

وذكرت صحيفة "البايس" الإسبانية أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) قدمت للمحققين الإسبان رقم هاتف في مدريد تلقى عطا منه اتصالات في ختام زيارة استمرت 11 يوما في يوليو/ تموز الماضي إلى إسبانيا. وأوضحت الصحيفة أنه لم تجر أي اعتقالات رغم ذلك في المنطقة التي يقع بها رقم الهاتف الذي كشفت عنه الاستخبارات الأميركية.

وتسعى السلطات الإسبانية لمعرفة الهدف الرئيسي لزيارة عطا الأخيرة إلى عدة مناطق في إسبانيا. وتشير جميع الدلائل حتى الآن إلى أن عطا كان في زيارة بهدف السياحة استمرت أحد عشر يوما. ولكن البايس أوضحت أن المحققين اكتشفوا قيام عطا يوم 19 يوليو/ تموز الماضي باستخدام للإنترنت في مطار مدريد قبيل توجهه إلى ميامي بولاية فلوريدا.

وأضافت الصحيفة أن عطا أرسل رسالة عبر البريد الإلكتروني باستخدام الإنترنت التي يتم تشغيلها بالعملة على غرار الهواتف. ولم تتبين الصحيفة ما إذا كانت جهات التحقيق قد حددت هوية الشخص الذي أرسل له عطا رسالته أم لا.

ولم تعلق وزارة الداخلية الإسبانية على هذه التقارير. وأضافت مصادر صحفية أخرى أن عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) يساعدون جهات التحقيق في منتجع سالو السياحي جنوبي برشلونة والذي أقام به عطا أثناء الزيارة. وتركز التحقيقات على اتصالات وتعاملات عطا المالية وأيضا خط سير السيارات التي استأجرها أثناء وجوده في المنتجع السياحي وفي تنقلاته بين عدة مدن إسبانية.

يشار إلى أن جهات التحقيق الأميركية تصر على أن محمد عطا مشتبه به رئيسي، وأنه قام بقيادة إجدى الطائرتين اللتين اصطدمتا ببرجي مركز التجارة العالمي بنيويورك يوم 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة