تبادل القصف المدفعي بين الهند وباكستان في كشمير   
السبت 1423/4/5 هـ - الموافق 15/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي هندي يأخذ موقعه في كشمير قرب الحدود
تبادلت القوات الهندية والباكستانية إطلاق القذائف أثناء الليل في المنطقة الحدودية الفاصلة بين البلدين في إقليم كشمير المتنازع عليه، مما أدى إلى مقتل شخص واحد وإصابة أربعة آخرين بجروح وإلحاق الدمار بعدد من المنازل.

وقال مسؤول عسكري هندي إن القصف الأشد كثافة وقع في قطاع بونش بمحاذاة خط الهدنة الفاصل، في حين وقع قصف متوسط في أماكن أخرى. وأضاف أن امرأة قتلت وأصيب أربعة أشخاص بجروح خطرة، مشيرا إلى أن برجا للبث التلفزيوني تم تدميره.

من جانبها قالت باكستان إن عدة منازل دمرت في القسم الباكستاني من كشمير بسبب تعرض هذه المساكن لقصف هندي في مقاطعة راولاكوت.

وتوقف القصف صباح اليوم السبت، ولم ترد أنباء عن وقوع مناوشات بقذائف المدفعية أو الهاون في المقاطعات الخمسة الواقعة على الحدود الفاصلة بين الطرفين.

نزوح الآلاف من ديارهم بسبب القصف الحدودي (أرشيف)

ويأتي هذا القصف في وقت تتواصل فيه الجهود الدبلوماسية الدولية لنزع فتيل التوتر بين الدولتين النوويتين.

وكان البلدان الجاران قد تبادلا القصف المدفعي الثقيل منذ الشهر الماضي مما أسفر عن سقوط العديد من القتلى بين المدنيين في الجانبين وحمل آلاف الأشخاص على النزوح من ديارهم.

ومنذ الأسبوع الماضي تراجع خطر اندلاع حرب بين البلدين بعد أن تعهدت باكستان لواشنطن بإنهاء عمليات التسلل التي يقوم بها ناشطون مسلمون إلى الجزء الهندي من كشمير.

وأعلنت إسلام آباد أمس أنها سحبت سفنها الحربية من منطقة بحر العرب في خطوة جاءت بعد إعلان الهند الاثنين الماضي سحب 20 سفينة كانت قد نشرت الشهر الماضي قرب السواحل الباكستانية، وبعد يوم من انتهاء زيارة لوزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد إلى المنطقة لتهدئة الأوضاع في شبه القارة الهندية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة