بدء محاكمة إمام سامودرا المتهم بتنسيق هجمات بالي   
الاثنين 1424/4/2 هـ - الموافق 2/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عناصر من الشرطة الإندونيسية تقتاد إمام سامودرا إلى قاعة المحكمة في دنباسار ببالي (الفرنسية)

بدأت في إندونيسيا محاكمة إمام سامودرا المتهم بأنه العقل المدبر لهجمات بالمتفجرات على منتجع بالي في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. ووجه الادعاء إلى سامودرا، الخبير بالكمبيوتر والبالغ من العمر 33 عاما, اتهامات بتخطيط وتنظيم وتنفيذ جرائم إرهابية أسفرت عن وقوع ضحايا.

وجاء في قرار الاتهام المؤلف من 43 صفحة أن تنفيذ "الهجمات ضد المصالح الأميركية ومصالح حلفاء الولايات المتحدة", قد أتخذ خلال اجتماع لناشطين إسلاميين في بانكوك في فبراير/ شباط 2002. وسامودرا هو المتهم الثاني في الهجوم الذي يمثل أمام المحكمة. وستتم محاكمة 30 مشتبه به في الأشهر المقبلة.

وقد يحكم على سامودرا المسؤول أيضا في الجماعة الإسلامية بعقوبة الإعدام في حالة إدانته. وقد وصل المتهم الذي كان يرتدي زيا أبيض على متن آلية مدرعة إلى محكمة دنباسار كبرى مدن الجزيرة السياحية التي تتولى أعداد كبيرة من الشرطة حمايتها.

وحسب معلومات المخابرات فإن سامودرا لم يكن موجودا في اجتماع بانكوك لكنه نظم في وقت لاحق اجتماعات مع أنصاره في إندونيسيا للإعداد لـ "مشروع كبير".

وهو الذي اختار الأهداف وهي مطعم وناد ليلي يؤمه الأجانب والقنصلية الأميركية في دنباسار كما أنه أشرف على الإعداد للهجوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة