معارك عنيفة بين القوات الأميركية ومسلحي طالبان   
السبت 25/2/1427 هـ - الموافق 25/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:09 (مكة المكرمة)، 11:09 (غرينتش)
القوات الأميركية تحركت لمواجهة نشاط طالبان المتزايد (الفرنسية-أرشيف)
قالت مصادر أفغانية حكومية إن معارك عنيفة تدور بين القوات الأميركية وعناصر من حركة طالبان في منطقة سانجين بجنوب البلاد.

ولم تشر المصادر إلى حجم الخسائر الناجمة عن المواجهات بين الجانبين, إلا أن عسكريين أميركيين وأفغانا وصفوا المعارك بأنها الأعنف من نوعها منذ عدة شهور.

وأشارت المصادر الأفغانية الحكومية إلى أن القوات الأميركية استعانت بالمروحيات وطلبت قوات إضافية من الجانب الأفغاني لمواجهة النشاط المتزايد لعناصر طالبان.

من جهة أخرى أعلنت طالبان أنها قتلت خمسة جنود حكوميين خلال تصديها للهجوم.

هجوم الربيع
وقد شهدت أفغانستان في الشهور الأخيرة ارتفاعا في وتيرة الهجمات التي يشنها مقاتلو حركة طالبان وحلفاؤهم, بينما تعهدت طالبان بشن هجوم في الربيع ضد القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة والحكومة التي يدعمها الغرب.

"
شهدت أفغانستان في الشهور الأخيرة ارتفاعا في وتيرة الهجمات التي يشنها مقاتلو حركة طالبان وحلفاؤهم
"
يشار إلى أن إقليم هلمند الذي يشهد المعارك المتصاعدة هو أحد معاقل مقاتلي طالبان منذ أن أطاحت القوات الأميركية والأفغانية بحكومة الحركة أواخر عام 2001.

وشهد الإقليم مؤخرا انتشارا لنحو ثلاثة آلاف جندي بريطاني بهدف التمهيد لتحركات جديدة ضد مقالتي طالبان.

من جهة أخرى أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أن جنديا بريطانيا توفي في أفغانستان في ظروف لم تتضح بعد. وقالت الوزارة في بيان لها أن العناصر الأولى في التحقيق "لم تشر إلى وجود عمل  عدائي وراء الوفاة"، رافضة التعليق على ظروفها.

على صعيد آخر حمّلت باكستان الحكومة الأفغانية مسؤولية مقتل 16 شخصا يوم الاثنين الماضي قالت إن معظمهم باكستانيون دخلوا الأراضي الأفغانية للمشاركة في احتفالات أعياد النوروز.

وقد سلمت السفارة الباكستانية في كابل الحكومة الأفغانية رسالة احتجاج كما طالبت إسلام آباد بإجراء تحقيق في الحادث وتقديم من أسمتهم المجرمين للمحاكمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة