علماء يطالبون قمة الكويت باتخاذ قرارات حازمة نصرة لغزة   
الاثنين 23/1/1430 هـ - الموافق 19/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:58 (مكة المكرمة)، 21:58 (غرينتش)

القرضاوي طالب الحكام بالارتقاء
لمستوى الشعوب (الجزيرة نت)

حجي جابر-جدة
وجه عدد من كبار العلماء في الدول العربية والإسلامية رسالة عبر الجزيرة نت إلى الملوك والأمراء والرؤساء العرب الذين سيعقدون قمتهم في الكويت.

فقط طالب العلماء الموجودون في مكة المكرمة لحضور فعاليات المؤتمر العالمي للفتوى وضوابطها القمة باتخاذ أقوى القرارات لنصرة الشعب الفلسطيني المنكوب في غزة.

وقال الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين إن على حكام العرب أن يرتقوا لمستوى شعوبهم التي واكبت أحداث غزة بقلوبها، وخرجت للشوارع منددة ومطالبة بنصرة أهل غزة بكل ما تملكه من دم ومال".

وأضاف القرضاوي في حديثه للجزيرة نت "قرارات الشجب والإدانة والاستنكار لا تكفي ولا تلبي حاجة الشعب الواقع تحت العدوان الإسرائيلي المجرم، لابد من وقفة حازمة وقرارات جدية تجعل الصهاينة يضعون اعتبارا لهؤلاء الحكام وشعوبهم".

إمام وخطيب المسجد الحرام: لا يعقل أن يترك الشعب الفلسطيني يواجه مصيره بمفرده
(الجزيرة نت)
قرارات جادة
وقال الشيخ الدكتور صالح بن حميد رئيس مجلس الشورى السعودي وإمام وخطيب المسجد الحرام للجزيرة نت إنه يأمل أن تصدر عن قمة الكويت قرارات ترفع الحيف والظلم الإسرائيلي عن سكان غزة الذين يحتاجون لوقفة جادة من إخوانهم العرب والمسلمين".

وأضاف ابن حميد "لا يعقل أن يترك الشعب الفلسطيني ليواجه مصيره بمفرده دون عون وسند من إخوة الدين والدم والجوار، لابد من اجتماع كلمة المسلمين ليصبح لقرارهم وزن يواجهون به جبروت إسرائيل وطغيانها".

وقال الشيخ الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية للجزيرة نت إن الشجب والاستنكار رغم أهميتهما فإنهما "لا يكفيان إزاء ما تقوم به إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني الأعزل في قطاع غزة".

وتابع جمعة "نحن ندعو الأمة جميعها حكامها ومحكوميها إلى الوحدة، وهذا ليس بالمطلب الصعب على الأمة التي اتحدت في قبلتها وكتابها ورسولها وتعبد ربا واحدا وذلك تطبيقا لقوله تعالى "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا .. الآية".

عبد الوهاب الديلمي: سيخذل الله من الحكام من خذل غزة (الجزيرة نت)
وحدة الكلمة
أما الشيخ الدكتور عبد الوهاب الديلمي، وكيل جامعة الإيمان باليمن فقال "إن أعظم ما يجب أن يتوجه إليه الحكام في هذا الظرف العصيب هو توحيد الكلمة وترك الشقاق الذي أوصل الأمة إلى ما هي عليه الآن".

وأضاف الديلمي للجزيرة نت "على الحكام العرب أن يتناسوا خلافاتهم فجميعهم مستهدفون الآن، وليست غزة وحدها" مشيرا إلى أنه "يجب على الحكام العرب أن ينصروا إخوتهم في هذه الظروف حتى لا يأتي عليهم الدور لاحقا، لأنهم إذا خذلوا إخوانهم وهم يحتاجونهم فإن الله سبحانه وتعالى سيخذلهم حين يحتاجونه".

سقوط الأقنعة
وقال الداعية العراقي الشيخ أحمد الكبيسي إن ما يحدث في غزة أمر أراده الله حتى تتكشف الأقنعة وتظهر خيبة العرب جلية وكما أسقطت الفلوجة الأميركيين ستسقط غزة إسرائيل، بل هي أسقطتها بالفعل" وأضاف الكبيسي في حديثه للجزيرة نت "أن الحكام والعلماء كلاهما بحاجة لرسالة لتحمل مسؤولياتهم في هذا الموقف الصعب".

وطالب الشيخ محمد رفيع العثماني، مفتي باكستان ورئيس جامعة دار العلوم في كراتشي في حديث للجزيرة نت الحكام العرب أن ينصروا غزة بكل ما يستطيعون، و"أن يتقوا الله في هذا الشعب المغلوب على أمره، الواقع تحت ظلم واحتلال عدو غاشم لا يراعي قيما دينية ولا إنسانية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة