مغاربة يحتجون على ارتفاع الأسعار   
الأحد 1433/9/24 هـ - الموافق 12/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 8:58 (مكة المكرمة)، 5:58 (غرينتش)
متظاهرون بالعاصمة المغربية الرباط (الفرنسية)
تظاهر العديد من المغاربة مساء السبت في عدد من المدن احتجاجا على ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية واعتقال نشطاء الحركات الاحتجاجية، كما طالبوا برحيل حكومة عبد الإله بنكيران. وجاءت الاحتجاجات استجابة لدعوة أطلقتها حركة 20 فبراير.

وتجمع حوالي ثلاثمائة شخص في ساحة "باب الأحد" وسط العاصمة الرباط، رافعين شعارات منددة بقرار الحكومة زيادة أسعار المحروقات والذي أدى، وفق المتظاهرين، إلى ارتفاع أسعار باقي المواد الاستهلاكية.

وكانت المندوبية السامية للتخطيط (مؤسسة حكومية متخصصة في الإحصاء) توقعت استمرار ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية، مرجعة ذلك إلى زيادة الحكومة أسعار المحروقات.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "الشرفاء في السجون والسارقون فوق القانون"، "المخزن وعبد الإله بنكيران (رئيس الوزراء) شعلوا في الشعب النيران" و"كفى من الزيادات، جيوب الناس فرغت".
 
وطالب المتظاهرون بإطلاق سراح نشطاء حركة 20 فبراير المعارضة وكل من اعتقل من المتظاهرين السلميين خلال الاحتجاجات التي شهدها مؤخرا عدد من المدن المغربية.

واعتقلت السلطات وحاكمت عددا من النشطاء الذين شاركوا في مسيرات احتجاجية لحركة 20 فبراير، ووصفت تقارير حقوقية الأمر بأنه "اعتقالات انتقامية ضد من نادوا بالتغيير ومحاربة الفساد"، في حين اعتبرت الحكومة أن "الأمر يتعلق باحتكاك بين الأمن والمتظاهرين".

انتقاد الحكومة

ومن جهة أخرى، رفع المتظاهرون عددا من الشعارات المنتقدة لعبد الإله بنكيران وحكومته، معتبرين أن "بنكيران يسود والآخرون يحكمون"، مطالبين برحيله.

كما انتقدوا تصريحات أصدرها بنكيران حول محاربة الفساد بقوله "عفا الله عما سلف ومن يعود ينتقم الله منه"، واصفين الحكومة بأنها حكومة "عفا الله عما سلف"، وقال المتظاهرون إن الحكومة الحالية لا تملك زمام الأمور.

وفي مدينة الدار البيضاء، تظاهر ما يقارب ألف شخص حاملين الشعارات نفسها المنددة بالحكومة وارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية، داعين إلى "عدم العودة لسنوات الرصاص"، حين كان يعتقل معارضو النظام ويودعون السجن.

وقال يحيى البياري، الناشط في حركة 20 فبراير من مدينة تطوان (شمال)، لوكالة الأنباء الفرنسية، إن الشرطة قامت بضرب وملاحقة المتظاهرين حتى قبل انطلاق المسيرة، متحدثا عن "إنزال أمني كبير"، ومفسرا ذلك بوجود الملك محمد السادس في المدينة.

وكشف نشطاء آخرون لنفس الوكالة أن الشرطة قامت بتفريق المتظاهرين في مدينتي مكناس (وسط)، والجديدة (غرب)، بينما لم يعرف العدد الإجمالي الذي خرج في باقي المدن.

ومنذ العام الماضي يدعو نشطاء حركة 20 فبراير إلى الخروج للتظاهر في عدد من المدن للمطالبة بـ"إسقاط الفساد والاستبداد" و"تحقيق الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية".

وقد أعقبت تلك المسيرات إقرار دستور جديد وإجراء انتخابات أدت إلى فوز حزب العدالة والتنمية الذي يقود التحالف الحكومي الحالي منذ بداية 2012. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة