الأمن اليمني يطوق مخبأ خاطفي الدبلوماسي الألماني   
الأحد 1422/5/9 هـ - الموافق 29/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطة يمنيون يطاردون خاطفي الأجانب(أرشيف)

قالت مصادر يمنية إن مئات من قوات الأمن والجيش طوقت المخبأ الذي يحتجز فيه قبليون دبلوماسيا ألمانيا اختطفوه الجمعة الماضية, واعتقلت عددا من رجال القبائل. في هذه الأثناء أعلن مصدر قبلي عن تطور في المحادثات الجارية بين الحكومة والخاطفين بوساطة قبيلة للإفراج عن الدبلوماسي.

ورغم الوجود الكثيف لقوات الأمن في المنطقة الجبلية التي يحتجز فيها الخاطفون الدبلوماسي الألماني جنوبي شرقي صنعاء فإن المسؤولين اليمنيين يؤكدون أنهم سيستخدمون الوسائل السلمية لضمان الإفراج عن الدبلوماسي دون إصابته بأذى.

وأشارت مصادر أمنية إلى أن الخاطفين رفضوا وساطة عدد من وجهاء القبائل. وفي هذا السياق قامت قوات الأمن باعتقال خمسة من رجال القبائل في المنطقة للضغط على الخاطفين وإطلاق سراح الدبلوماسي الألماني. لكن مصدرا قبليا أكد أن وساطة يقوم بها الشيخ أحمد صالح العميسي أسفرت عن حدوث تطور إيجابي في المفاوضات مع الخاطفين, وأن هناك تفاؤلا بسرعة الإفراج عن الدبلوماسي الألماني.

ورفض المصدر المقرب من الشيخ أحمد صالح ذكر أي تفاصيل أخرى, لكنه قال إن الخاطفين يطالبون بتعويضات من الحكومة عن قطعة أرض متنازع عليها مع طرف قبلي آخر, ولم يوضح المصدر ما إذا كانت الحكومة مستعدة لتلبية مطلبهم مقابل الإفراج عن الدبلوماسي أم لا.

وكان مسؤول يمني قال إن الحكومة بدأت مفاوضات من أجل إطلاق سراح الدبلوماسي الألماني مع الخاطفين وهم أفراد من قبيلة العماس في محافظة ذمار التي تبعد 100 كيلومتر عن العاصمة اليمنية صنعاء. وصرح المسؤول بأن ممثلي الحكومة وقبائل المنطقة بدؤوا المحادثات مع الخاطفين لإطلاق سراح الرهينة، مشيرا إلى أن السلطات ستستخدم كل السبل السلمية لضمان الإفراج عنه سالما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة