تعثر المحادثات الثنائية حول المشكلة القبرصية   
الاثنين 1425/2/1 هـ - الموافق 22/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زعيما القبارصة اليونانيين والأتراك بابادوبولوس ورؤوف دنكطاش (الفرنسية)
أنهى القبارصة اليونانيون والأتراك مباحثاتهم الثنائية لتوحيد قبرص دون التوصل إلى اتفاق حول خطة الأمم المتحدة للسلام الرامية لتوحيد شطري الجزيرة قبل انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي في الأول من مايو/ أيار المقبل.

وقد عقد الطرفان اجتماعات شبه يومية منذ 19 فبراير/ شباط الماضي بغية التوصل إلى اتفاق حول الخطة الأممية لكنهما أخفقا لأن الجانبين رفضا التراجع عن مطالبهما الرئيسية. وتتمحور خلافاتهما أساسا حول تبادل الأراضي والمطالب بشأن الممتلكات والمخاوف الأمنية.

وقال رئيس القبارصة اليونانيين تاسوس بابادوبولوس اليوم الاثنين إن المفاوضات مع القبارصة الأتراك وصلت إلى طريق مسدود وإنها ستنتقل الآن إلى سويسرا.

ومن المنتظر أن تبدأ يوم الأربعاء المقبل المحادثات الرباعية التي تضم أيضا مسؤولين من تركيا واليونان في سويسرا وسينضم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ونظيره اليوناني كوستاس كرامنليس إلى هذه المحادثات يوم 28 مارس/ آذار الجاري.

ويتوقع أن يصل في نفس اليوم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الذي يحمل تفويضا بالتدخل في أي مشكلات لم تحل بشأن خطته لاقتسام السلطة بين الجانبين إذا ما أخفقت المحادثات الرباعية.

وترى أوساط دبلوماسية في قبرص أن مشاركة اليونان وتركيا ستعطي دفعة للمفاوضات بين الجانبين إلا أنها لم تستبعد أن يضطر أنان إلى التدخل لحل العديد من الخلافات القائمة.

ومن المتوقع أن يطرح أنان خطة للاستفتاء في شطري الجزيرة يوم 20 أبريل/ نيسان المقبل وفي حالة رفض أي من الجانبين للخطة فإنها لن تدخل حيز التنفيذ وعندها سيحق للشطر القبرصي اليوناني الذي اعترف به المجتمع الدولي الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي ممثلا للجزيرة برمتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة