واشنطن تطلب حذف ستة أسماء من قائمة الإرهاب   
الجمعة 1423/6/15 هـ - الموافق 23/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صوماليون ينتظرون أمام بنك بركات بمقديشو بعد تجميد ممتلكاته (أرشيف)
قال السفير الأميركي في الأمم المتحدة جون نيجروبونتي إن بلاده عرضت على المنظمة الدولية اقتراحا بـ"حذف عدد من الكيانات والأفراد" من لائحة المؤسسات والأشخاص الذين تشتبه في قيامهم بتمويل ما تسميه الإرهاب.

وقال مساعد وزير الخزانة الأميركي جيمي غورولي إن القرار اتخذ لأن المعنيين بهذه الأسماء "أثبتوا أنهم لم يكونوا على علم بأنهم استخدموا لتمويل الإرهاب ولا علاقة لهم بالإرهاب".

وأضاف أن هذا الإجراء يشمل ثلاث مؤسسات مالية هي "آران ماني وإير سيرفيس إينك" و"غلوبال سيرفيسز إنترناشيونال" ومؤسسة البركات في الولايات المتحدة. كما يشمل ثلاثة أفراد هم: غاراد جاما وهو أميركي من أصل صومالي, وعبدي عبد العزيز علي وعبد الرزاق عدن وهما أيضا من أصل صومالي ويحملان الجنسية السويدية وكانا يرأسان بنك البركات وشركة البركات للتحويلات المالية.

وكانت دول عديدة وخصوصا أوروبية قد أقرت ضرورة مكافحة تمويل الإرهاب, لكنها تعبر باستمرار عن قلقها لرفض الولايات المتحدة إثبات أو على الأقل تبرير إدراج هذه الأسماء على اللائحة.

ودافع المسؤول الأميركي عن وضع هذه الأسماء، وهي لنحو 250 فردا ومؤسسة، على القائمة في بادئ الأمر قائلا "كون كيان ما ممولا للإرهاب عن علم أو بقصد أو من غير قصد ليس عذرا", وأضاف "الحقيقة هي أن المال لا يزال يدعم الإرهاب".

وأكد غورولي أن الولايات المتحدة لا تعتزم تعويض المؤسسات والأفراد الذين تدرج أسماؤهم خطأ على اللائحة، وقال إنه عندما يتم شطب أي اسم يتم الإفراج عن أمواله وترفع كل القيود التي كانت مفروضة عليه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة