واشنطن تؤكد قرارا عقابيا ضد إيران والصين تدعو للحوار   
الجمعة 18/1/1429 هـ - الموافق 25/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:22 (مكة المكرمة)، 21:22 (غرينتش)
وكيل الخارجية الأميركية رفض تصريحات روسيا بعدم تضمن القرار عقوبات صارمة (رويترز-أرشيف)

قالت الولايات المتحدة إن دفعة ثالثة متوقعة من العقوبات ضد إيران ستكون عقابية، ورفضت واشنطن تصريحات روسية قالت إن مشروعا جديدا يصدر عن مجلس الأمن الدولي لن يتضمن عقوبات صارمة. من جهة أخرى دعت الصين الأطراف المعنية إلى بذل جهود مبتكرة للتوصل إلى حل دبلوماسي بشأن برنامج طهران النووي.

ومن تل أبيب قال وكيل وزارة الخارجية الأميركية نيكولاس بيرنز إن مشروع قرار جديدا بشأن إيران اتفقت عليه القوى الكبرى سيكون عقابيا.
 
وقال بيرنز للصحفيين أثناء زيارة لإسرائيل "هذا القرار سيكون عقابيا سمعت تعليقات من موسكو أمس بأنه لن يكون عقابيا، هذا غير صحيح إنه قرار عقابي. ولم يذكر تفاصيل بشأن صياغة مشروع القرار المعني ببرنامج إيران النووي.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد صرح أمس بأن القرار لن يكون صارما ولا عقابيا بل يتضمن التأكيد على الدول أن تتوخى الحذر في تبادلها التجاري مع طهران خشية نقل مواد نووية محظورة.

دعوة صينية
وفي أحدث تطور دعت الصين كل الأطراف المعنية في المواجهة الجارية بين إيران والغرب بسبب برنامجها النووي إلى بذل جهود مبتكرة للتوصل إلى حل دبلوماسي.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية جيانج يو في مؤتمر صحفي "تدعو الصين كل الأطراف المعنية لتصعيد جهودها الدبلوماسية وأن تبتكر وتأخذ توجهات جديدة  للخروج من المأزق والتوصل إلى تسوية شاملة للمسألة الإيرانية".

وفي وقت سابق قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إنه في حال تخلي إيران عن أنشطة تخصيب اليورانيوم فإن الولايات المتحدة على استعداد لإقامة علاقات طبيعية معها.

أما إيران فقد وصفت مشروع القرار المقدم إلى مجلس الأمن لفرض عقوبات جديدة عليها بأنه إجراء باطل. غير أن روسيا تنظر إلى مشروع القرار من زاوية أنه يشجع على التعاون بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وكان وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي أكد أمس أنه لا يوجد "أي اتفاق بشأن مشروع قرار جديد في مجلس الأمن الدولي"، لكن مجرد "اقتراح" سيكون "بلا جدوى" قريبا بفضل المفاوضات.

يذكر أن القوى الكبرى اتفقت الثلاثاء الماضي على مشروع قرار ثالث لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يفرض عقوبات جديدة على إيران، لكن دبلوماسيين قالوا إن المشروع لم يتضمن العقوبات الاقتصادية التي كانت تريدها واشنطن، وتتضارب التصريحات الأميركية والروسية بهذا الخصوص.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة