خامنئي يتهم واشنطن بالسعي لزعزعة استقرار إيران   
الخميس 1424/4/13 هـ - الموافق 12/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي خامنئي
أعلن مرشد الجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي أن النظام الإسلامي لن يرحم من وصفهم المرتزقة الذين يعملون لحساب العدو.

واتهم خامنئي في خطاب ألقاه أمام آلاف الإيرانيين في مدينة واريمين جنوبي شرقي إيران الولايات المتحدة وإسرائيل بالسعي إلى زرع الاضطراب في إيران ودق إسفين بين الشعب وقيادته. وقال إن "أعداء الشعب الإيراني أي القادة الحاليين للولايات المتحدة والنظام الصهيوني أدركوا بالتأكيد أنه لا يمكنهم قلب النظام بعملية عسكرية ولذلك يسعون إلى زرع الاضطراب في إيران".

وندد خامنئي بمن أسماهم الذين "يغذون اليأس وخيبة الأمل" لدى الإيرانيين ووصف الذين يتبنون الرؤية الأميركية للأوضاع في إيران بأنهم "خونة ". يأتي ذلك ردا على مطالبة بعض الإصلاحيين في إيران بالحوار مع الولايات المتحدة ودعوتهم لخاتمي بالتدخل لمنع رجال الدين المحافظين من عرقلة الإصلاحات.

ويأتي خطاب خامنئي في وقت شهدت فيه طهران مظاهرات ردد خلالها المتظاهرون شعارات معادية للمسؤولين في الجمهورية الإسلامية وخصوصا للمرشد الأعلى للجمهورية.

جانب من تظاهرات الاحتجاج في طهران(الفرنسية)
وتمكنت شرطة مكافحة الشغب قرب حرم جامعة طهران من منع آلاف المتظاهرين من الانضمام إلى تظاهرات الطلبة الذين تطوقهم الشرطة داخل حرم الجامعة. ودعا المتظاهرون الرئيس محمد خاتمي إلى الاستقالة حيث كانت الهتافات موجهة ضد المحافظين والإصلاحيين على حد سواء في إيران.

وكانت الشرطة قد فضت مظاهرة احتجاج مماثلة الأربعاء الماضي واعتقلت نحو 80 شخصا. وقال وزير المخابرات علي يونسي إن "متشددين محليين وعملاء أجانب" هم الذين حرضوا على المظاهرات. وتنبأ محللون بالمزيد من الاحتجاجات مع اقتراب الذكرى السنوية للاضطرابات الطلابية التي وقعت عام 1999 أوائل الشهر المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة