40 ألف يتيم بسبب العنف في الجزائر   
الأحد 24/4/1430 هـ - الموافق 19/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:58 (مكة المكرمة)، 21:58 (غرينتش)
أطفال بمدينة بجاية في سبتمبر/أيلول 2006 (الفرنسية-أرشيف)
خلفت أعمال العنف التي اندلعت في الجزائر خلال الفترة 1991-2000 نحو 40 ألف طفل يتيم الأب، حسب دراسة عرضت في ملتقى دولي حول الصدمة النفسية عقد في ولاية سطيف شرقي البلاد.
 
وتحدث أستاذ الصحة النفسية أوقاسي لونيس عن سبعة آلاف طفل آباؤهم من المسلحين، وعن ثلاثة آلاف امرأة اغتصبت خلال أحداث العنف التي كبدت الجزائر خسائر بعشرين مليار دولار.
 
وقال لونيس إنه جال في عدد كبير من الولايات الجزائرية، وأخذ عينة لنحو عشرين طفلا آباؤهم من ضحايا المسلحين، وعينة لطفلين أبواهما من المسلحين، وكانت الصدمة النفسية متساوية أو متقاربة.
 
وأضاف أن الحكومة الجزائرية تأخرت في التكفل بضحايا الأعمال المسلحة وبأبناء المسلحين، وقد صاروا اليوم شبابا يعانون صدمة عنيفة وحياة غير مستقرة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة