اكتشاف جين مسبب لسرطان البروستاتا   
الأربعاء 20/4/1425 هـ - الموافق 9/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اكتشف علماء بريطانيون جينا يلعب دورا مهما في الإصابة بسرطان البروستاتا، مما قد يمهد الطريق لإجراء اختبار تشخيصي للمرض الذي يعتبر حاليا أكثر أنواع السرطان شيوعا لدى الرجال.

وعثر الباحثون في معهد بحوث السرطان وجامعة ليفربول في شمال إنجلترا على جين يسمى "إي2إف3"، وهو جين له نشاط زائد في أورام سرطان البروستاتا الذي يؤدي إلى وفاة 200 ألف رجل سنويا في أنحاء العالم.

وقال البروفيسور كورين كوبر من معهد بحوث السرطان إن الجين له دور رئيسي في سرطان البروستاتا. وأعرب عن أمله في أن يساعد اكتشافه على تمييز الأورام الخبيثة من الحميدة في غضون الخمسة أعوام القادمة.

والاختبار الوحيد الموجود حاليا لاكتشاف هذا النوع من السرطان يقيس بروتين أنتيغين الذي تفرزه غدة البروستاتا. وتعتبر زيادة نسبة هذا البروتين علامة على الإصابة بهذا السرطان أو بمرض آخر أقل خطورة.

ويعتقد كوبر وزملاؤه أن البروتين الذي ينتجه الجين مهم في تحديد درجة خبث الورم. وإذا زاد نشاط الجين أكثر من المعتاد فهذا يعني أن الكثير من البروتين سيتم إنتاجه وهو ما سيؤدي إلى انتشار مفرط وتكون للورم.

وفي دراسة قورنت فيها خلايا بروستاتا صحية بأخرى مصابة خلص العلماء إلى أن 67% من خلايا البروستاتا المصابة بالسرطان التي فحصوها تحتوي على دليل على وجود جين إي2إف3.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة