الانقسام على القمة العربية يتواصل وملك المغرب لن يحضر   
الخميس 18/1/1430 هـ - الموافق 15/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:36 (مكة المكرمة)، 8:36 (غرينتش)

ملك المغرب: مجرد طرح فكرة قمة صار يثير الصراعات والمزايدات (الفرنسية) 

استمر الانقسام العربي بشأن بحث الوضع في غزة في قمة طارئة في الدوحة أو الاكتفاء بالتشاور خلال قمة الكويت الاقتصادية، وفاقمه إعلان ملك المغرب محمد السادس اليوم عدم مشاركته شخصيا في قمة الدوحة أو قمة الكويت.

وصدر بيان عن الديوان الملكي بالرباط جاء فيه إن قرار الملك ينطلق مما سمّاه حيثياتٍ موضوعية واعتباراتٍ مؤسفة تتمثل في الوضع العربي المرير. وأضاف البيان أن مجرد طرح فكرةِ عقدِ قمةٍ عربيةٍ استثنائية أصبح يثير صراعاتٍ ومزايداتٍ تتحول أحيانا إلى خصومات بين البلدان العربية.

وكانت الدول العربية فد انقسمت أمس بشأن بحث الوضع المتفاقم في قطاع غزة بين المستعدين للمشاركة في قمة طارئة بالدوحة والمصرين على الاكتفاء ببحث القضية في إطار القمة الاقتصادية بالكويت، فيما بادرت السعودية بالدعوة لعقد قمة خليجية طارئة لمناقشة الملف نفسه.

فبعد ورود أنباء عن اكتمال نصاب قمة الدوحة الطارئة إثر موافقة الإمارات والعراق على المشاركة قال رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني إنه يأمل أن تعقد القمة الطارئة التي دعت اليها بلاده في موعدها يوم الجمعة المقبل.

حمد بن جاسم بن جبر: علاقاتنا مع السعودية قوية (الجزيرة) 
وأوضح حمد بن جاسم أن الدوحة تلقت ردودا إيجابية للمشاركة في القمة في حال اكتمال النصاب من الدول التي لم تحدد موقفها بعد. وأضاف أن قمة الدوحة ليست انتقاصا من قمة الكويت الاقتصادية المزمع عقدها لاحقا.

وجوابا عن سؤال بشأن ما إذا كان عقد القمة في الدوحة سيؤثر على علاقات قطر بكل من السعودية ومصر اللتين رفضا عقد قمة طارئة؟ قال الشيخ حمد "علاقتنا مع السعودية علاقة قوية ويسودها التفاهم"، مضيفا أن "مصر لها تاريخ واضح في النضال العربي، ونحن لا نشكك في أي طرف عربي آخر".

ومن بين الدول التي وافقت على المشاركة في قمة الدوحة فلسطين والإمارات والعراق واليمن وموريتانيا وسوريا والجزائر والمغرب وليبيا ولبنان والسودان وسلطنة عمان والصومال وجيبوتي وجزر القمر.

رد موسى
غير أن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى قال أثناء مؤتمر صحفي في الكويت، إن النصاب اللازم لم يكتمل بعد وإن الأمانة العامة للجامعة تلقت موافقة 13 دولة عربية على المشاركة في قمة الدوحة. وأكد أن اجتماع وزراء الخارجية العرب سيعقد الجمعة في الكويت.

وفي مبادرة أخرى دعت المملكة العربية السعودية إلى عقد قمة طارئة لدول مجلس التعاون الخليجي لبحث العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة.

وقال التلفزيون السعودي إن الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز دعا إلى قمة طارئة لدول المجلس الست (السعودية والإمارات العربية والبحرين وعمان وقطر والكويت) في العاصمة الرياض اليوم الخميس.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر بوزارة الخارجية السعودية أن دعوة الملك عبد الله للقمة الخليجية جاءت "نظرا لتصاعد الأحداث الأخيرة الناجمة عن الاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني وللظروف التي تمر بها الأمة العربية".

موسى: النصاب اللازم لم يكتمل و13 دولة وافقت على قمة الدوحة فقط (الفرنسية)
وتقول مصر والسعودية اللتان ترفضان عقد قمة طارئة إنهما تفضلان عقد لقاء تشاوري للقادة العرب يبحث العدوان على غزة على هامش القمة الاقتصادية بالكويت وإنه لا داعي لعقد قمة عربية طارئة.

عمان وحماس
من جانبها أعلنت سلطنة عمان أمس عن استعدادها للمشاركة في القمتين الطارئتين في الدوحة والرياض لبحث الأوضاع في غزة، مضيفة أن نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء فهد بن محمود آل سعيد سينوب عن السلطان قابوس في قمة الدوحة.

وفي تعليق على المساعي العربية لعقد قمة بشأن الوضع في غزة رحب المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس فوزي برهوم "بأي جهود عربية رسمية وفاعلة تتوازى مع حجم معاناة شعبنـا والمشهد الدموي في غزة وتعمل على تعزيز صمودنا وتوقف العدوان وتفك الحصار".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة