أبو قتادة يتهم قاضي أمن الدولة بعدم النزاهة   
الثلاثاء 1435/2/22 هـ - الموافق 24/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:24 (مكة المكرمة)، 16:24 (غرينتش)
محكمة أمن الدولة التي جرت فيها محاكمة أبو قتادة (الجزيرة نت-أرشيف)
 
محمد النجار-عمان

اتهم القيادي البارز في التيار السلفي الجهادي عمر محمود عثمان الشهير بـ"أبو قتادة الفلسطيني" رئيس الهيئة التي تقوم بمحاكمته أمام محكمة أمن الدولة الأردنية بعدم النزاهة.

وامتدح أبو قتادة -في الجلسة التي عقدت اليوم الثلاثاء- المقابلة التي بثتها قناة الجزيرة الخميس الماضي مع أمير جبهة النصرة لأهل الشام الفاتح أبو محمد الجولاني.

وقال أثناء وجوده في قفص المحكمة قبيل الجلسة ردا على سؤال إن كان شاهد المقابلة بالقول "كانت رائعة، كان أبو محمد فاتحا كاسمه".

وأردف أبو قتادة الفلسطيني بالقول "الشرح يطول، لكنني أدعو إلى الوحدة بين دولة العراق والشام وجبهة النصرة وطاعة الدكتور أيمن الظواهري".

وهاجم أبو قتادة -في الجلسة التي كانت متوترة- هيئة المحكمة بعد أن رفض القاضي الرد على سؤال لمحامي الدفاع إن كانت المحكمة ستطبق بنود الاتفاقية التي وقعها الأردن مع بريطانيا، والتي سلم أبو قتادة بموجبها نفسه إلى الأردن لإعادة محاكمته.

أفراد من عائلة أبو قتادة عند مغادرتهم محكمة أمن الدولة (الجزيرة نت)

وقال وكيل الدفاع عن أبو قتادة المحامي غازي الذنيبات إن المحكمة تجاهلت الاتفاقية بعد أن مرت في كل مراحلها الدستورية في الأردن، والتي عاد بموجبها إلى الأردن لإعادة محاكمته، ومن ضمنها تم الإقرار بأن وزن البينات متروك للمحاكم البريطانية، ولم تجز الاتفاقية تقديم الأدلة القديمة أمام المحكمة مجددا.

وسأل المحامي المحكمة إن كانت ستلتزم بالاتفاقية أم لا، فأجاب قاضي المحكمة بأنه ليس من حق المحامي توجيه هذا السؤال للمحكمة، وعندها هاجم أبو قتادة القاضي بالقول "الأصل في القاضي أن يكون ملتزما ونزيها، وأنت لست ملتزما ولست نزيها".

كما هاجم أبو قتادة المدعي العام العسكري للمحكمة بعد أن تدخل الأخير للاعتراض على مداخلة وكيل الدفاع حول الاتفاقية الأردنية البريطانية، وقام بتوبيخه بشكل لفت أنظار الحضور.

ولفت أنظار الحضور غياب القاضي العسكري الذي كان ضمن هيئة محاكمة أبو قتادة في الجلسة الأولى قبل نحو أسبوعين، حيث جرى استبداله بقاضٍ مدني.

وخيمت أجواء عاطفية لافتة على لقاء أبو قتادة بشقيقاته وبناته وزوجته، واللواتي سمح له بالسلام عليهن، حيث قام بتقبيل أياديهن جميعا، وبدا الحديث وديا بين الجميع.

وحضر الجلسة أشقاء أبو قتادة وأبناؤه وعدد من أقاربه، كما حضرها عدد من الصحفيين والنشطاء.
وقررت المحكمة تأجيل النظر بالقضية إلى 16 من الشهر المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة