وفد ليبي بواشنطن قريبا لبحث التمثيل الدبلوماسي   
الجمعة 1425/1/28 هـ - الموافق 19/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفاد مسؤولون أميركيون بأن وفدا ليبيا سيتجه إلى واشنطن خلال أسبوعين للإعداد لوجود بعثة دبلوماسية هناك لأول مرة منذ عقود.

وقالوا إن هذه التطورات من جملة مكافآت حصلت عليها طرابلس بعد تعهدها بالتخلي عن برنامجها النووي وبعد أن توصلت الولايات المتحدة وليبيا إلى اتفاق من حيث المبدأ حول كيفية وضع موظفيها في واشنطن.

وفي الشهر الماضي دعا الرئيس الأميركي جورج بوش طرابلس إلى فتح مكتب لرعاية مصالحها في الولايات المتحدة، وهو ما يتطلب عمل دبلوماسيين تحت رعاية دولة تتمتع بعلاقات دبلوماسية كاملة مع الولايات المتحدة.

وذكر المسؤولون الذين طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم أن دولة الإمارات العربية المتحدة تستكمل الإطار القانوني لتقوم برعاية مصالح ليبيا وأن طرابلس كلفت وسطاء بالبحث عن مكان مناسب لمكتب رعاية مصالحها.

ولكن توم كيسي أحد المتحدثين باسم الخارجية الأميركية لم يؤكد أن الإمارات هي التي سترعى مصالح ليبيا في الولايات المتحدة. وكانت الإمارات في السابق ترعى مصالح ليبيا لكن تلك الرعاية انتهت منذ نحو عام.

وكانت الولايات المتحدة قد بدأت الشهر الماضي تأسيس وجود دبلوماسي في طرابلس وأوفدت موظفين لقسم رعاية مصالحها في ليبيا بواسطة السفارة البلجيكية. كما سمح الرئيس الأميركي جورج بوش لشركات النفط الأميركية ببدء التفاوض بشأن عودتها إلى ليبيا التي تنتج حاليا نحو 1.4 مليون برميل من البترول يوميا.

وتصور إدارة بوش تخلي ليبيا عن مشروعها النووي طوعيا على أنه نصر لهذه الإدارة وتقول إن إسقاط الرئيس العراقي السابق صدام حسين هو الذي دفع الزعيم الليبي معمر القذافي إلى اتخاذ هذا القرار.

يشار إلى أن واشنطن لم تقطع علاقتها بليبيا بشكل كامل رغم مغادرة كل الدبلوماسيين الليبيين أميركيا عام 1981.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة