العبادي يأمر بالتحقيق بمزاعم وقوع مجزرة بديالى   
الخميس 1436/4/8 هـ - الموافق 29/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:21 (مكة المكرمة)، 14:21 (غرينتش)

أمر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بإجراء تحقيق حول مزاعم بارتكاب مليشيا شيعية مجزرة بحق سكان قرى سنية في محافظة ديالى شرقي العراق.

وقال رافد الجبوري المتحدث باسم رئيس الوزراء اليوم الخميس إن العبادي أمر بإجراء تحقيق في الموضوع، دون أن يفصح عن مزيد من التفاصيل.

وأضاف أنه لا يريد استنتاج أي شيء الآن، مشيرا إلى أنه حين تظهر نتائج التحقيق فستتضح الصورة بالكامل.

واتهم زعماء سنة وشهود عيان قوات الحشد الشعبي بإعدام ما لا يقل عن 72 شخصاً من سكان قرية بروانة بديالى الاثنين الماضي بعمليات عسكرية لطرد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية من آخر معاقلهم في ديالى.

ورسم ناجون مما سمتها وكالات أنباء بالمجزرة صورة لإعدامات وقعت في قرية بروانة في شمال قضاء المقدادية التابع لمحافظة ديالى.

وقال الناجون إن منفذي الإعدامات مجموعة من أعضاء الفصائل الشيعية وعناصر قوات الأمن.

ونسبت وكالة رويترز للأنباء لأحد الشهود -أشارت إليه بكنيته أبو عمر- أن عشر سيارات من طراز همفي تقل بضع عشرات من الرجال وصلت عصر الاثنين إلى بروانة.

وأوضح أبو عمر أن الزي الموحد باللونين الأسود والبني أشار إلى أن بعضهم مرتبط بفصيل شيعي والبعض الآخر من قوات الأمن الحكومية، بينما بدا آخرون أنهم مدنيون.

وتابع قائلاً إن المقاتلين جروا سكاناً من منازلهم وضربوهم وسبوهم بشتائم طائفية، ثم كبلوا أيديهم وأجبروهم على الركوع وتنحية رؤوسهم نحو الأرض قبل أن ينتقوا بعضهم ويقتادوهم إلى مكان خلف جدار طيني.

وقال أبو عمر "أخذوهم خلف الجدار. لأقل من دقيقة ثم عيار ناري... كل ما أمكننا سماعه هو طلقات الرصاص. لم نستطع أن نرى". 

وقد شكك مسؤولون أمنيون وحكوميون عراقيون في الروايات، وقال البعض إن من الممكن أن يكون جهاديون من تنظيم الدولة الإسلامية هم الذين نفذوا الإعدامات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة