الصحف البريطانية: إلغاء ضريبة الدمغة مجرد إيماءة رمزية   
الأربعاء 1429/9/4 هـ - الموافق 3/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:03 (مكة المكرمة)، 13:03 (غرينتش)

أجمعت الصحف البريطانية على التقليل من شأن إعلان الحكومة البريطانية أمس إلغاء ضريبة الدمغة على بيع وشراء العقارات لمدة عام، معتبرة ذلك مجرد إيماءة رمزية لن تفيد مشتري العقارات, كما ناقشت مغزى هذه الخطة في ظل الركود الاقتصادي المخيم على بريطانيا.

"
ما أعلنه براون هو خطة قصيرة الأجل لإنقاذ نفسه سياسيا وليس خطة طويلة الأجل لإنعاش الاقتصاد البريطاني
"
أوسبراون/فايننشال تايمز
شجب عام
قالت صحيفة ديلي تلغراف إن خطة رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون لإنعاش سوق العقارات لاقت شجبا عاما وسط تحذيرات من أن هذه الخطوة لا يتوقع أن تساعد من يرغبون في شراء بيوت.

الصحيفة نقلت عن خبراء اقتصاديين وصفتهم بالبارزين قولهم إن هذه الخطة لن يكون لها أي تأثير على مشتري العقارات خاصة في لندن والمناطق الجنوبية الشرقية.

ونقلت عن المتحدثة باسم مجلس المراهنين العقاريين سو أندرسون قولها إنها تشك في أن يؤدي القرار المذكور إلى تحفيز المشترين الذين لم يدخلوا السوق بعد على دخولها.

كما نسبت ديلي تلغراف لبعض منتقدي هذه الخطة اتهامهم الحكومة البريطانية بأنها سارعت لاتخاذ هذه الإجراءات لتعزيز مكانتها في استطلاعات الرأي وتحسين صورتها لدى الرأي العام.

تحذير من الركود
صحيفة فايننشال تايمز أكدت أن ثقة براون في خطته الجديدة اصطدمت بإعلان المنظمة الدولية للتعاون الاقتصادي والتنمية بأن بريطانيا قد تكون القوة الاقتصادية الدولية الوحيدة التي ستدخل في ركود اقتصادي قبل نهاية هذا العام.

وذكرت الصحيفة أن براون كان قد حدد سبتمبر/أيلول الحالي على أنه الشهر الذي سيحاول فيه استعادة المبادرة السياسية, إلا أن الصحيفة شككت في قدرته الآن على تحقيق ذلك خاصة أن توقعات النمو الاقتصادي البريطاني حتى نهاية العام الحالي طبعها بالتشاؤم.

ونقلت عن وزير المالية في حكومة الظل البريطانية المعارضة جورج أوسبورن قوله إن ما أعلنه براون هو خطة قصيرة الأجل لإنقاذ نفسه سياسيا وليست خطة طويلة الأجل لإنعاش الاقتصاد البريطاني.

"
خطة براون لم ترق للتطلعات والآمال التي بعثها وزراء الحكومة البريطانية في نفوس المواطنين
"
ذي إندبندنت
خيبة الآمال
أما صحيفة ذي إندبندنت فاعتبرت في افتتاحيتها أن أفضل أمل للعقارات يكمن في التراجع المستمر لأسعارها.

وشددت الصحيفة على أن الخطة التي أعلن عنها رئيس الوزراء البريطاني أمس كانت مخيبة للآمال, مضيفة أنها لم ترق للتطلعات والآمال التي بعثها وزراء الحكومة البريطانية في نفوس المواطنين.

ونبهت الصحيفة إلى أن المستفيد الأكبر من تراجع أسعار العقارات هم من يشترون بيوتهم لأول مرة, داعية الحكومة إلى عدم الإضرار بهذه الفئة عبر التدخل لصالح سوق الرهن العقاري والعودة بدلا من ذلك إلى تطبيق القواعد الاقتصادية السليمة لحماية مصالح الجميع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة