زعيم جيش الرب الأوغندي يشارك بمحادثات سلام   
الثلاثاء 1427/7/7 هـ - الموافق 1/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:41 (مكة المكرمة)، 16:41 (غرينتش)

السودان يتوسط لإنهاء الحرب الأوغندية لتستقر حدوده الجنوبية (رويترز-أرشيف)
التقى زعيم جيش الرب الأوغندي جوزيف كوني الثلاثاء مع رياك مشار نائب رئيس حكومة جنوب السودان لإجراء محادثات على حدود السودان والكونغو الديمقراطية.

وفي أول ظهور علني له في مفاوضات لإنهاء واحد من أطول الصراعات بأفريقيا، صافح كوني المطلوب دوليا مسؤولا بالحكومة الأوغندية قبل أن يبدأ المحادثات مع وسطاء في منطقة على الحدود.

ويرى وسطاء أن ظهوره خطوة إلى الأمام بالمفاوضات التي بدأت في عاصمة جنوب السودان جوبا يوم 14 يوليو/تموز الماضي. وشكل نحو 80 مقاتلا من جيش الرب يتنطَّقون بأحزمة من الذخيرة سياجا حول مكان انعقادها.

وحركة كوني التي تريد إقامة نظام "قوامه الوصايا العشر للكتاب المقدس" متهمة بقتل مدنيين وتشويه جثث الضحايا في حرب ضد الحكومة الأوغندية شردت نحو مليوني شخص في شمال البلاد وقتلت عشرات الآلاف، كما تقوض الاستقرار في جنوب السودان.

وكانت أنباء ذكرت أول أمس أن زعيم جيش الرب سيغيب عن هذه المحادثات  وسيرسل ابنه سالم صالح (14 عاما)، في محاولة لاسترضاء الوسطاء.

ووصل سالم صالح يرافقه نحو 20 متمردا إلى المنطقة حيث كان الوفد ينتظر قبل اختفائهم وعودتهم إلى معاقل المتمردين في أحراش كثيفة شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

ولم يسلم الصبي أي رسالة لنحو 40 عضوا بالوفد كانوا يأملون إقناع قادة جيش الرب بمحادثات مباشرة لإنهاء التمرد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة