البابا سيخدم الكنيسة بعد استقالته   
الأحد 14/4/1434 هـ - الموافق 24/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:32 (مكة المكرمة)، 14:32 (غرينتش)
البابا يتحدث إلى أتباعه بعد استقالته من الفاتيكان (الفرنسية)
قال البابا بنديكت السادس عشر إن قراره بالاستقالة لا يعني أنه يتخلى عن الكنيسة الكاثوليكية.

وأضاف أمام عشرات الآلاف في ساحة القديس بطرس أنه سيستمر في حب الكنيسة وخدمتها بالصلاة من أجلها بعد تخليه عن الكرسي البابوي يوم الخميس المقبل، مشيرا إلى أنه سيخدم الكنيسة "بطريقة مناسبة أكثر لسني وقواي".

وقال البابا، الذي كان يتحدث وسط هتافات "يعيش البابا"، إن "الرب يدعوني لأن أكرس حياتي للصلاة والتأمل بشكل أكبر ولكن هذا لا يعني التخلي عن الكنيسة إذا طلب مني الرب أن اتخذ هذه الخطوة، فهذا لكي أستمر في خدمة الكنيسة بنفس الإخلاص والحب الذي قدمته حتى الآن" حسبما قال.

وكان البابا قد أعلن الاثنين عزمه ترك منصبه يوم 28 فبراير/شباط الجاري، وعزا قراره -الذي فاجأ الكاثوليك في أنحاء العالم- إلى تقدم العمر وثقل مسؤوليات المنصب.

وأعلن الناطق الإعلامي باسم الفاتيكان الأب فيديريكو لومباردي الاثنين الماضي أنه سيُنتخب بابا جديد قبل عيد الفصح في مارس/آذار المقبل، وأكد أن بنديكت سيقوم بجميع التزاماته قبل حلول الـ28 من الشهر الجاري.

يذكر أن البابا الألماني بنديكت السادس عشر، واسمه الأصلي جوزيف راتزنغر، هو البابا رقم 265 في الكنيسة الكاثوليكية، وقد انتخب يوم 19 أبريل/نيسان 2005 بعد وفاة البابا يوحنا بولص الثاني، وهذه هي المرة الأولى منذ ما يقارب 600 عام التي يستقيل فيها بابا من منصبه، وكان آخر بابا استقال هو غريغوار الثاني عشر عام 1415.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة