أميركي متهم بالإرهاب يدفع ببراءته   
الثلاثاء 8/11/1432 هـ - الموافق 4/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:41 (مكة المكرمة)، 8:41 (غرينتش)
أحد الأدلة التي قدمها الادعاء العام ضد فردوس (الفرنسية)
 
دفع مواطن أميركي متهم بالتخطيط لمهاجمة مقري وزارة الدفاع والكونغرس في واشنطن بواسطة طائرات صغيرة مفخخة ببراءته في الجلسة الأولى لمحاكمته التي أرجئت مداولاتها إلى العشرين من الشهر الجاري.
 
فقد مثل أمس الاثنين رضوان فردوس (26 عاما) -الذي اعتقل الأربعاء في كمين نصبه مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي)- أمام محكمة ووركستر بولاية ماساتشوستس قرب بوسطن في شمالي الولايات المتحدة.
 
وبعد أن رفض فردوس لائحة الاتهام المنسوبة إليه في دعوى النيابة العامة ودفع ببراءته منها، وافق القاضي على طلب إرجاء الجلسة للنظر في طلب محامي الدفاع الإفراج غير المشروط عن موكله إلى العشرين من أكتوبر/تشرين الأول.
 
ويواجه فردوس حكما بالسجن مدى الحياة في حال إدانته بالجرائم المنسوبة إليه وهي التآمر والتخطيط للقيام بأعمال إرهابية بهدف القتل العمد لمواطنين أميركيين، وتخريب مرافق عسكرية ومحاولة توفير الدعم المادي لإرهابيين في العراق ينتمون لتنظيم القاعدة.

نموذج ثان لطائرة صغيرة تسير عن بعد قدمه الادعاء العام كدليل مادي (الفرنسية)
لائحة الاتهام
وأورد القرار الاتهامي أن فردوس كان يعد للاعتداءات منذ يناير/كانون الثاني 2010 واعتمد في أدلته على نماذج طائرات صغيرة وسجل من المكالمات له مع آخرين يعلن فيها عزمه -بحسب رواية إف بي آي- "مهاجمة الجيوش الكافرة وقتل أكبر عدد من الناس".
 
ويضيف القرار الاتهامي أن فردوس أبلغ عنصرا من إف بي آي بإنه ينتمي لتنظيم القاعدة ويخطط لمهاجمة مقر وزارة الدفاع (بنتاغون) والكونغرس (كابيتول) بواسطة طائرات صغيرة يتم التحكم فيها من بعد "تشبه طائرة صغيرة من دون طيار".
 
وعرض الادعاء نموذجين من هذه الطائرات وهما إف آر فانتوم وإف 86 سابر بطول يراوح بين 1.5 متر ومترين وعرض يراوح بين 1.2 متر و1.6 متر، على أن يتم حشوهما بالمتفجرات فضلا عن نيته استخدام ستة أشخاص -هو بينهم- مزودين بأسلحة رشاشة.
 
وفي نيسان/أبريل 2011 وسع فردوس خطته -وفقا للقرار الاتهامي- لتشمل مبنى الكونغرس، وبعد ذلك بفترة قصيرة سلم عنصرا من إف بي آي ذواكر إلكترونية محمولة تتضمن تفاصيل خطته، مشيرا إلى أن فردوس رصد الموقعين وقام بتصويرهما في مايو/أيار الماضي تمهيدا لتنفيذ مخططه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة