تنظيم القاعدة والسعي لإثبات الوجود ضد واشنطن   
الجمعة 16/3/1424 هـ - الموافق 16/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حملت صحيفة واشنطن بوست الأميركية ظنون مسؤولين في الاستخبارات الأميركية ودوائر مكافحة الإرهاب في أن تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن يحاول إثبات وجوده وبأنه مازال قادرا على توجيه ضربات للمصالح الأميركية والغربية، خاصة بعد تعرض العديد من قادة التنظيم للاعتقال أو القتل خلال الأشهر التسعة عشر الماضية في إطار جهود الحرب على الإرهاب التي تقودها الولايات المتحدة.

القاعدة تسعى لإثبات وجودها

تنظيم القاعدة يحاول إثبات وجوده وأنه مازال قادرا على توجيه ضربات للمصالح الأميركية والغربية، خاصة بعد تعرض العديد من قادة التنظيم للاعتقال أو القتل خلال الأشهر التسعة عشر الماضية

مسؤولون أميركان/
واشنطن بوست

نقلت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن مسؤولين في الاستخبارات الأميركية ودوائر مكافحة الإرهاب قولهم إن تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن يحاول إثبات وجوده وبأنه مازال قادرا على توجيه ضربات للمصالح الأميركية والغربية، خاصة بعد تعرض العديد من قادة التنظيم للاعتقال أو القتل خلال الأشهر التسعة عشر الماضية في إطار جهود الحرب على الإرهاب التي تقوم بها الولايات المتحدة.

وتضيف الصحيفة أن بعضا من عمليات القاعدة التي اكتشفتها أجهزة الاستخبارات الغربية قبل تنفيذها قد أعدت قبل عدة أشهر, وأن التنظيم كان يرغب في تنفيذها جميعا في نفس الوقت وفي أماكن مختلفة لتهز العالم بأسره.

ويصف مسؤولون في الاستخبارات الأميركية قوة وجدية التهديدات التي تتعرض لها المصالح الأميركية في كينيا وأفريقيا الشرقية بناء على اعتراض مكالمات هاتفية للقاعدة, بأنها مشابهة للمعلومات التي حصلت عليها أجهزة الاستخبارات عن التهديدات التي سبقت تفجيرات الرياض في السعودية الاثنين الماضي.

هجمات بحرية للقاعدة
أشارت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية إلى أن السلطات الأميركية تخشى أن تتعرض أهداف داخل الولايات المتحدة لهجمات يشنها تنظيم القاعدة مستخدما وسيلة النقل الوحيدة التي لم يستخدمها حتى الآن في عملياته وهي السفن والبواخر.

وذكرت الصحيفة أن المسؤولين الأميركيين يخشون أن يلجأ تنظيم القاعدة إلى تهريب جرثومي أو كيميائي على متن حاوية تنقلها إحدى السفن, أو إلى تفجير ناقلة نفط في مرساها، أو تدمير موانئ لتحميل الناقلات بالنفط، أو استخدام سفينة للاصطدام بجسر, أو إغلاق أحد الممرات المائية الحيوية.

ويقول الخبراء إن تنظيم القاعدة أثبت قدرته على شن هجمات بحرية حين استخدم زورقا مفخخا في تفجير المدمرة الأميركية كول في ميناء عدن عام 2000.

التوتر الفرنسي الأميركي
تحدثت صحيفة تايمز البريطانية عن تسليم السفير الفرنسي لدى واشنطن رسالة حادة إلى البيت الأبيض تشير إلى تمرير الإدارة الأميركية لأخبار وقصص مختلقة إلى وسائل الإعلام الأميركية تتهم الحكومة الفرنسية بالتواطؤ مع نظام الرئيس العراقي صدام حسين.

وتشير الرسالة التي تصفها الصحيفة بغير المسبوقة إلى قيام الإدارة الأميركية بحملة منظمة لتلفيق المعلومات ضد الفرنسيين على مدى التسعة أشهر الماضية.


التوتر في العلاقات الفرنسية الأميركية يبدو أنه سيدوم لفترة طويلة بعد انتهاء الحرب على العراق

البيت الأبيض/ تايمز

وتتكون الرسالة من صفحتين سلمت أيضا إلى مجلسي النواب والشيوخ وتشتمل على أمثلة من القصص المفتعلة مثل مبيعات الأسلحة الفرنسية إلى العراق والاتهامات لمسؤولين فرنسيين في سوريا بإصدار وثائق سفر لقادة حزب البعث العراقي.

وتنقل الصحيفة عن المتحدث باسم البيت الأبيض أن الاتهامات الفرنسية هذه لا أساس لها من الصحة, وأضاف "على ما يبدو فإن التوتر في العلاقات الفرنسية الأميركية سيدوم لفترة طويلة بعد انتهاء الحرب على العراق".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة