الخرطوم والمتمردون يقتربون من اتفاق لتقاسم السلطة   
الخميس 5/12/1423 هـ - الموافق 6/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وفد الحكومة السودانية في مفاوضات نيروبي أثناء إحدى جولات المحادثات (أرشيف)
أعلن وسطاء أفارقة اليوم أن الحكومة السودانية والمتمردين اتفقا خلال جولة جديدة من المحادثات في العاصمة الكينية نيروبي على عدد كبير من النقاط يفترض أن تتيح تقاسم السلطة خلال فترة انتقالية من ستة أعوام.

فقد ذكر فريق الوساطة التابع للهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد) التي تضم سبع دول شرقي أفريقيا في بيان أن مفاوضي حكومة الخرطوم والجيش الشعبي لتحرير السودان (المتمردون) "اتفقوا على عدد كبير من النقاط في إطار حكومة وحدة وطنية (مقبلة) تمثل شريحة واسعة" من السكان.

وأوضح البيان أن نقاط الاتفاق تتضمن "عملية إعادة النظر بالدستور ووسائل إعداد وتبني دستور انتقالي".

وذكر البيان "أن الطرفين أحرزا تقدما ملموسا أيضا حول مسألة (تقاسم السلطة) داخل المؤسسات التشريعية والتنفيذية والقضائية المقبلة.. وتقررت إجراءات تتعلق بالقطاع المصرفي والسياسة النقدية وإنشاء لجنة نفطية".

وأضاف بيان "إيغاد" أن هذا الإعلان يتوج جولة ثالثة من المفاوضات بين الجانبين، مشيرا إلى أن جولة رابعة من المفاوضات ستستأنف في مطلع مارس/ آذار. ولم يوضح فريق الوساطة إذا ما كان هذا الاتفاق صدر في وثيقة موقعة من الطرفين.

وهذه الجولة الثالثة من المفاوضات التي تناولت خصوصا مسألة تقاسم السلطة والثروات خلال فترة انتقالية تنتهي باستفتاء عن تقرير المصير بدأت يوم 23 يناير/ كانون الثاني بهدف وضع حد نهائي لحوالي 20 عاما من الحرب الأهلية.

وكانت الحكومة السودانية قد توصلت الثلاثاء الماضي إلى اتفاق مع المتمردين بشأن سلسلة من الإجراءات تهدف إلى منع انتهاك اتفاق وقف إطلاق النار المبرم بين الجانبين منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2002 في كينيا.

يشار إلى أن الطرفين اتفقا خلال الجولة الأولى من المفاوضات بين الجانبين في يوليو/ تموز 2002 على أن تكون هناك فترة حكم ذاتي للجنوب يليها تنظيم استفتاء حول تقرير المصير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة