واشنطن تجادل الأوروبيين حول حظر بيع الأسلحة للصين   
الأربعاء 22/12/1425 هـ - الموافق 2/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:14 (مكة المكرمة)، 16:14 (غرينتش)

رايس دعت لمواصلة الحوار مع الأوروبيين 
قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندليزا رايس إن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أجريا حوارا جيدا حول مسألة رفع الحظر الأوروبي عن بيع الأسلحة إلى الصين الذي يثير قلق واشنطن.

وعبرت رايس عن اقتناعها بضرورة مواصلة الأميركيين والأوروبيين لهذا الحوار "من أجل الوصول إلى تفهم واضح حول أسباب قلق واشنطن من رفع الحظر، وبالمقابل تفهم دوافع الأوروبيين للسير قدما في هذا الطريق".

وقالت رايس التي ستبدأ غدا الخميس جولة في أوروبا والشرق الأوسط "يجب أن ننتبه لعدم إرسال إشارة سيئة إلى الصين في مجال حقوق الإنسان"، غير أنها أكدت قلق بلادها من الاهتمامات العسكرية الصينية بعد رفع الحظر عن الأسلحة.

وشددت المسؤولة الأميركية على أن بلادها لن تتخلى عن موقفها من هذا الملف، لكنها رفضت التكهن بالإجراءات الأميركية "الانتقامية" المفترضة حيال الأوروبيين.

يذكر أن الحظر فرض بعد القمع الدموي للحركة الديمقراطية الصينية في ربيع عام 1989 الذي أودى بحياة آلاف الأشخاص.

وكان قادة الاتحاد الأوروبي قد جددوا التأكيد خلال قمتهم ببروكسل في 17 ديسمبر/ كانون الأول الماضي على رغبتهم السياسية في رفع هذا الحظر وإمكانية تطبيق هذا القرار قبل نهاية يونيو/ حزيران المقبل.

وفي وقت سابق من الشهر الماضي دعا وزير الخارجية البريطاني جاك سترو إلى ربط رفع الحظر الأوروبي عن مبيعات السلاح للصين بميثاق شرف يربط بين تصدير الأسلحة واحترام حقوق الإنسان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة