الرومانيون يختارون رئيسهم الجديد   
الأحد 1421/9/15 هـ - الموافق 10/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مرشحا الرئاسة كورنيليو تودور(يمين) وإليسكو(يسار)           

بدأ الرومانيون اليوم الإدلاء بأصواتهم في الجولة الثانية لانتخابات رئاسية يتنافس فيها الرئيس السابق والمرشح الأقوى للفوز أيون إيليسكو مع الناشر القومي كورنيليو فاديم تودور الذي تثير شعبيته قلق اليهود واحتجاجاتهم في البلاد وخارجها.

وتشير استطلاعات الرأي العام إلى أن إيليسكو يحظى بتأييد نحو 70 % من الناخبين، مقابل 30 % لتودور.

 وكان إيليسكو حكم البلاد بعد انهيار الحكم الشيوعي في عام 1990، وظل في الحكم حتى عام 1996 عندما أطاح به تحالف ضم قوى وسطية وليبرالية فشلت في إدارة دفة الحكم، مما اضطر الرئيس إميل كوستانتينسكو للإعلان أنه لن يرشح نفسه لفترة رئاسية ثانية.

ومن المقرر أن ينهي نحو 17,7 مليون ناخب روماني عمليات الاقتراع في الساعة التاسعة من مساء اليوم بالتوقيت المحلي لبوخارست، السابعة بتوقيت غرينتش.

ولم يحظ إيليسكو بشعبية لدى الحكومات الغربية في الفترة الأولى من حكمه، بسبب ما اعتبر على نطاق واسع في الغرب مواقف معرقلة للإصلاحات الاقتصادية، إلا أن هذا الموقف يبدو وقد تبدل مع دخول تودور حلبة المنافسة.

وشنت صحف تودور حملات إعلامية ضد اليهود، الذين يتهمهم بالوقوف وراء الفساد الاقتصادي في البلاد، والغجر، وكذلك الأقلية المنحدرة من أصول مجرية في البلاد.

وحصل إيليسكو على 36 % من الأصوات في جولة أولى للانتخابات الرئاسية جرت في الـ 26 من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، مقابل 28 % لمنافسه القومي.

وحذرت أوساط سياسية رومانية، ودول غربية، مما وصفته بعواقب انتخاب تودور، وقال المؤتمر اليهودي العالمي أمس إنه سيتصدى لمحاولات رومانيا الانضمام للاتحاد الأوروبي إذا ما فاز تودور.

ومن المرتقب ظهور النتائج الأولية للانتخابات، واستطلاعات رأي الناخبين لدى خروجهم من مراكز التصويت بعد دقيقة واحدة من إغلاق صناديق الاقتراع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة