نووي إيران يتصدر مباحثات نتنياهو وأوباما   
الأحد 1433/4/4 هـ - الموافق 26/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:32 (مكة المكرمة)، 15:32 (غرينتش)
التطورات المتسارعة لملف إيران النووي دفعته لصدارة اهتمامات إسرائيل (الأوروبية-أرشيف)
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن تطورات سريعة طرأت على البرنامج النووي الإيراني الذي سيكون المحور الرئيسي لمباحثاته المقبلة مع الرئيس الأميركي باراك أوباما، وأكد أن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يعزز الشكوك الإسرائيلية حول سعي إيران لامتلاك السلاح النووي.
 
وأوضح نتنياهو اليوم الأحد أن البرنامج النووي الإيراني سيشكل الموضوع الرئيسي لمحادثاته مع الرئيس أوباما في البيت الأبيض في 5 مارس/آذار، وقال "إن منطقتنا مضطربة وتتغير أحداثها بسرعة.. ومنها المذابح الإجرامية التي يتعرض لها المدنيون الأبرياء في سوريا، ونحن سوف نناقش جميع هذه القضايا في واشنطن، ولكن ليس هناك شك في أن محور مناقشاتنا سوف يكون بالطبع استمرار إيران في تعزيز برنامجها النووي".

ونقل بيان عن نتنياهو قوله في الجلسة الأسبوعية للحكومة الإسرائيلية في القدس إن "تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية أعطى من لا يزالون بحاجة، تأكيدا واضحا على أن تقديرات إسرائيل بشأن البرنامج النووي الإيراني مبررة". وأكد أن "إيران تتقدم بخطى حثيثة وبوقاحة في برنامجها النووي، غير آبهة بكامل قرارات المجتمع الدولي".

وأقرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الجمعة في تقريرها الفصلي بوجود "خلافات كبيرة" مع طهران بشأن توضيح برنامجها النووي الذي يشتبه الغرب بأنه يخفي شقا عسكريا، على الرغم من النفي الإيراني.

وأوضحت الوكالة الذرية في تقريرها الجديد أن إيران زادت ثلاث مرات إنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 20% منذ نوفمبر/تشرين الثاني، بمعدل 14 كيلوغراما في الشهر، وأكدت أن طهران تملك حاليا مخزونا يبلغ حوالي 105 كلغ ولديها 696 جهازا للطرد المركزي جميعها من الجيل القديم، في موقع فوردو الذي يبعد 150 كلم جنوب غرب طهران.

تقدم إيراني
من جانب آخر نقلت وسائل إعلام إيرانية اليوم عن رئيس وكالة الطاقة الذرية في البلاد فريدون عباسي دواني قوله إنه سيتم توصيل محطة بوشهر -وهي أول محطة كهرباء تعمل بالطاقة النووية في إيران- بالشبكة الوطنية لتعمل بكامل طاقتها في غضون الأسابيع القليلة المقبلة.

وأبلغ دواني وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء أن المحطة ولدت سبعمائة ميغاوات من بداية فبراير/شباط وستنتج الكهرباء بكامل طاقتها البالغة ألف ميغاوات في بداية العام الفارسي الجديد الذي يبدأ في 21 مارس/آذار.

وأضاف "سيتم ربط طاقة نووية بقدرة ألف ميغاوات بشبكة الكهرباء الوطنية في بداية العام المقبل، ولبلوغ هذه الطاقة ستجري عدة اختبارات عند مستوى 75%".

ومحطة بوشهر التي بنتها روسيا جزء من البرنامج النووي الإيراني الذي يرى الغرب أنه محاولة لإنتاج أسلحة نووية، بينما تؤكد طهران أن البرنامج يستهدف تلبية احتياجات الطاقة والأغراض الطبية.

وتولت شركات روسية بناء المحطة بعد أن وقعت الحكومتان الإيرانية والروسية اتفاقية في عام 1995 وكان من المقرر أن تستكمل المحطة قبل عدة سنوات لكن الخطط تعطلت بسبب مشكلات تكنولوجية وفنية فضلا عن ضغوط سياسية من جانب الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة