حجازيون يرغبون في إقامة دولة مستقلة   
الثلاثاء 8/2/1425 هـ - الموافق 30/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت مصادر سعودية معارضة إن مجموعة من مواطني المملكة ينحدرون من إقليم الحجاز قد أعربوا عن رغبتهم في تأسيس دولة مستقلة في الإقليم المقدس.

وأفادت هذه المصادر الجزيرة نت أن هؤلاء المنشقين قد أطلقوا اليوم موقعا على الإنترنت يتصدره علم وخريطة للدولة المقترحة يتبنى الدعوة إلى انفصال إقليم الحجاز عن المملكة العربية السعودية، وإقامة دولة الحجاز المستقلة عليه.

وقال الموقع إن الحجاز محتل من قبل السعودية، وهاجم ما وصفه بالإسلام الوهابي وسيطرة نجد التي تقع في وسط السعودية على الحجاز. وأضاف أن "الحجاز الضائعة التي تحوي أهم المواقع المقدسة في الإسلام في مكة والمدينة تقوض ادعاءات السعودية في حماية الإسلام والحرمين الشريفين".

وأشار إلى أنه رغم أن الحجاز هو مهد الإسلام إلا أنه أزيح لمصلحة ما سماه الفهم النجدي للإسلام، الأمر الذي جعل الحجازيين يعانون من التمييز الذي تفرضه عليهم السعودية التي يسيطر عليها النجديون حسب قوله.

وذكر أن مملكة الحجاز كانت قائمة حتى عام 1926 قبل أن يطيح بها الملك عبد العزيز، وتصبح إقليما تابعا للسعودية. وقال الموقع إن الثقافة الحجازية وفهمها للإسلام تعرضت للتشويه، كما أن المعاهد الدينية والمعالم الإسلامية بالحجاز تعرضت لتدمير واسع خلال الثمانين عاما الماضية.

وعقب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على الولايات المتحدة والحرب على العراق برزت دعوات في واشنطن ومن داخل المملكة العربية السعودية نفسها إلى تقطيع أوصال المملكة العربية السعودية، وتقسيمها إلى دويلات.

وهناك دعوات لإقامة دولة في المنطقة الشرقية الغنية بالنفط ذات الأغلبية الشيعية كما هي الدعوة لإقامة دولة الحجاز، وقد أورد الموقع أسماء لبعض الشخصيات الحجازية البارزة مثل وزير البترول السابق أحمد زكي يماني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة