متظاهرون يقتلعون بوابة أقامها الاحتلال بنابلس   
الخميس 14/10/1423 هـ - الموافق 19/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المتظاهرون الفلسطينيون يحطمون بوابة للجيش الإسرائيلي في نابلس

ــــــــــــــــــــ
استشهاد طفلة فلسطينية برصاص قوات الاحتلال في رفح جنوبي قطاع غزة
ــــــــــــــــــــ

السلطة الفلسطينية تتهم الولايات المتحدة بالتدخل في الانتخابات الإسرائيلية المقبلة لمصلحة شارون
ــــــــــــــــــــ
إسرائيل تقرر إزالة بؤرة استيطانية في الخليل
ــــــــــــــــــــ

اقتلع حوالي 300 متظاهر فلسطيني بوابة من الحديد أقامتها قوات الاحتلال الإسرائيلي وسط مدينة نابلس بالضفة الغربية. وشارك في التظاهرة حوالي 20 أجنبيا خصوصا من الأميركيين والكنديين والبريطانيين. وعبر سائقون فلسطينيون عن شعورهم بالسرور لإسقاط البوابة بإطلاق أبواق سياراتهم.

وأقام عسكريون إسرائيليون هذه البوابة من الإسمنت المسلح يوم 12 ديسمبر/ كانون الأول الجاري لتقسيم المدينة إلى قطاعين في إطار الحد من العمليات الفدائية بعد هجوم شنه فلسطينيون في إسرائيل وأسفر عن سقوط خمسة قتلى إسرائيليين. وتبقى البوابة التي يبلغ عرضها خمسة أمتار وارتفاعها ثلاثة أمتار مغلقة أثناء تطبيق منع التجول.

أطفال فلسطينيون أثناء تشييع جثمان فتى في الـ15 استشهد بغزة
استشهاد طفلة
وفي تطورات ميدانية سابقة أفاد مصدر طبي فلسطيني أن طفلة فلسطينية استشهدت برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في رفح جنوب قطاع غزة.

وقال المصدر نفسه إن "الطفلة ندى كمال ماضي (11 عاما) استشهدت من جراء إصابتها برصاصة قاتلة في صدرها أثناء وجودها في منزلها في حي الشابورة برفح". وفي حادث منفصل تعرض مصور فلسطيني من وكالة الصحافة الفرنسية في نابلس للضرب اليوم من قبل حرس الحدود التابع للشرطة الإسرائيلية الذي منعه من العودة إلى منزله بعد أن زار أسرته في قرية مجاورة.

وقال جعفر اشتيه إن اثنين من حرس الحدود قفزا من سيارتهما الجيب عند حاجز على الطريق أقيم بين نابلس وقرية سليم في محاولة لمصادرة آلة التصوير. وأوضح أنه رفض الانصياع وطلب توضيحات فطرحه حرسا الحدود أرضا وضرباه على رقبته ورأسه دون أن يسببا له جروحا.

مستوطنة يهودية تحتج على قرار قوات الاحتلال إزالة موقع استيطاني في مدينة الخليل

ومن جهة أخرى قررت إسرائيل إزالة موقع استيطاني في مدينة الخليل أقامه مستوطنون يهود الشهر الماضي للمطالبة بأرض قرب موقع شهد مؤخرا هجوما فلسطينيا قتل فيه 12 إسرائيليا.

محادثات فتح وحماس
سياسيا قال مراسل الجزيرة في القاهرة إنه تجري حاليا الترتيبات النهائية بين السلطات المصرية وقيادة حركتي فتح وحماس لبدء مفاوضات الجولة الثانية مساء الأحد القادم في القاهرة.

وبات من المقرر أن يرأس محمود عباس "أبو مازن" وفد حركة فتح الذي يضم كلا من خالد سلام وزكريا الأغا وأكرم هنية وسمير مشهراوي، في حين يضم وفد حماس كلا من موسى أبو مرزوق عضو المكتب السياسي لحماس وأسامة حمدان ممثل الحركة في لبنان وذلك بعد فشل اتصالات اليوم في ضم ممثلين من قيادات حماس في الداخل بسبب القيود الإسرائيلية.

ومن المقرر أن تبدأ محادثات تمهيدية في القاهرة يومي الجمعة والسبت بين موسى أبو مرزوق وأسامة حمدان وبين مسؤولين أمنيين وسياسيين مصريين لعقد الجولة الثانية من مفاوضات بشأن مطالب حماس بوقف الممارسات والاعتداءات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة ووقف عمليات الاغتيال والمطاردة الإسرائيلية لقيادات ونشطاء حماس مقابل وقف العمليات الفدائية لمدة ثلاثة شهور داخل الخط الأخضر كفترة تهدئة لوضع خريطة زمنية تبدأ بعدها عمليات الانسحاب من مناطق الضفة والقطاع التي تحتلها إسرائيل منذ اندلاع الانتفاضة الثانية.

صائب عريقات
الانتخابات الإسرائيلية
في سياق آخر اتهمت السلطة الفلسطينية الولايات المتحدة بالتدخل في الانتخابات التشريعية الإسرائيلية المقبلة لمصلحة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.
وقال وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات إن الولايات المتحدة اختارت أن تنحاز إلى شارون في الانتخابات الإسرائيلية بقرارها تأجيل الإعلان عن خريطة الطريق في الاجتماع المقبل للجنة الرباعية رغم طلب روسيا والأمم المتحدة إقرارها. وأضاف أن هذا سيؤدي إلى خلق فراغ سياسي وشلل في عملية السلام.

وأشار عريقات إلى وجود اتصالات مكثفة مع أطراف اللجنة الرباعية والدول العربية المعنية في هذا الشأن, وأكد أن المطلوب هو تفعيل عملية السلام عن طريق الكف عن الانحياز الأميركي لإسرائيل ووقف العدوان وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي. وتساءل "هل توجد حكومة إسرائيلية في الاستيطان والعدوان والحصار ولا توجد هذه الحكومة لإقرار خطة سلام كما تقول الإدارة الأميركية؟".

وكان وزير الخارجية الأميركي كولن باول ذكر أمس أنه "نظرا للانتخابات الإسرائيلية وإلى العدد الكبير من المسائل التي يواجهها الرأي العام الإسرائيلي فمن الأفضل الاستمرار في العمل على خريطة الطريق وانتظار انتهاء الانتخابات التشريعية المبكرة في إسرائيل" المقرر إجراؤها يوم 28 يناير/ كانون الثاني المقبل.

ومن المقرر أن يجتمع ممثلو اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة غدا الجمعة في واشنطن للبحث في خريطة الطريق التي تنص على إقامة دولة فلسطينية على مراحل بحلول عام 2005 والتجميد الفعلي للاستيطان الإسرائيلي.

ياسر عرفات

عرفات يهاجم إسرائيل
في هذه الأثناء هاجم الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات قرار إسرائيل عدم الانسحاب من مدينة بيت لحم في فترة الاحتفال بعيد الميلاد المسيحي.

وجاء ذلك عقب اجتماع حضره عرفات مع ممثلين عن البنك الدولي جرى فيه التوقيع على اتفاق مساعدات قدمه البنك للسلطة الفلسطينية بقيمة 45 مليون دولار أميركي. وعبر عرفات عن أمله في حدوث تغير ملموس على الأرض خاصة في بيت لحم قبل انعقاد اجتماع لندن المخصص لبحث الصراع العربي الإسرائيلي.

وفي سياق ذي صلة أعلن رئيس لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية علي الجرباوي أن هذه اللجنة ستجتمع في وقت لاحق اليوم برام الله للبحث في إمكانية تأجيل الانتخابات العامة المقررة يوم 20 يناير/ كانون الثاني القادم.

وأوضح الجرباوي أن اللجنة ستجتمع بجميع أعضائها للمرة الأولى منذ إنشائها بعد أن سمحت قوات الاحتلال الإسرائيلي لمندوبي قطاع غزة بالتوجه إلى رام الله.

وأضاف أن اللجنة التي تضم تسعة أعضاء ستقدم غدا الجمعة إلى رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات توصياتها في ما يتعلق بتأجيل محتمل للانتخابات الرئاسية والتشريعية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة