ارتفاع ضحايا زلزال إيران وأميركا تعرض المساعدة   
الأربعاء 1426/1/14 هـ - الموافق 23/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 7:42 (مكة المكرمة)، 4:42 (غرينتش)
معظم الجرحى يعانون من كسور بسبب انهيار المباني عليهم (الفرنسية)
 
ارتفع عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب إقليم كرمان جنوب شرق إيران إلى نحو 550 قتيلا وأكثر من 1500 جريح فضلا عن تدمير بعض القرى بالكامل.
 
ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن محافظ كرمان محمد علي كريمي قوله إن فرق  الإنقاذ تواجه صعوبات في الوصول إلى أربع مناطق معزولة في المنطقة الجبلية  بسبب سوء الأحوال الجوية ووعورة الطرق وانقطاع الخطوط الهاتفية في كل المنطقة تقريبا.
 
ويقول مراسل الجزيرة في إيران إنه لمس إشادة بالجهات الحكومية في أعمال الإغاثة متمثلة في الهلال الأحمر الإيراني والحرس الثوري والذي سير عشرة أفواج للمناطق المنكوبة والعديد من الطائرات الحربية لنقل المصابين.
 
في هذه الأثناء قالت الولايات المتحدة إنها مستعدة لمساعدة إيران لتجاوز آثار الزلزال في لفتة مجاملة وسط أجواء القطيعة بين البلدين.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر للصحفيين "ليس هناك شيء محدد بعد بشأن ما تحتاجه إيران وما يمكن أن نقدمه لكننا نعرب عن استعدادنا للمساعدة".
 
من جانبها عرضت فرنسا تقديم المساعدة لطهران, وأعرب المتحدث باسم الخارجية الفرنسية هيرفيه لادسو عن استعداد باريس لمساعدة السلطات الإيرانية لمواجهة آثار الزلزال.
 
وعلى خلاف كارثة بم التي قتل فيها 13 ألفا عندما قبلت الجمهورية الإسلامية مساعدات خارجية قالت السلطات الإيرانية إنها تسيطر على جهود الإغاثة.
 
تدمير قرى
الزلزال دمر قرى بكاملها (الفرنسية)
وتسبب الزلزال الذي بلغت شدته 6.4 درجات على مقياس ريختر بتدمير نحو 40 قرية.
 
وقالت جمعية الهلال الأحمر إن الزلزال دمر بالكامل نصف القرى الأربعين التي ضربها والتي يسكنها أكثر من 30 ألف شخص.
 
كما أثار الزلزال الذعر بين الإيرانيين الذين تقع بلادهم عند ملتقى عدة صدوع نشطة.
 
وانتشلت فرق الإنقاذ الجثث من بين الأنقاض أمام مرأى القرويين المفجوعين الذين أصيب عدد كبير منهم بصدمة عصبية.
 
وقالت الهيئة الأميركية للمسح الجيولوجي إن مركز الزلزال كان على عمق 24 كيلومترا وهو أعمق كثيرا من مركز الزلزال السابق الذي ضرب بم في ديسمبر/ كانون الأول 2003 الذي كان على عمق عشرة كيلومترات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة