الاحتلال يعتقل 1250 فلسطينيا في شهر   
الثلاثاء 1437/1/15 هـ - الموافق 27/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:49 (مكة المكرمة)، 15:49 (غرينتش)

اعتقلت السلطات الإسرائيلية 1250 فلسطينيا، في الضفة الغربية والقدس المحتلة، منذ بداية أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وفق هيئة شؤون الأسرى والمحررين.

وقالت تلك الهيئة الفلسطينية، في تقرير أصدرته اليوم الثلاثاء، إن 55% من حالات الاعتقال تمت في صفوف الأطفال القاصرين تحت سن 18عاما، مضيفة أن سلطات الاحتلال اعتقلت 643 فلسطينيا بمدينة القدس، بينهم مئتا طفل.

وبين التقرير وجود ارتفاع في حالات الاعتقال الإداري، حيث حولت السلطات الإسرائيلية 23 أسيرا للاعتقال الإداري، بينما وصل عدد الأسيرات إلى 36.

ووفق الهيئة، اعتقل جيش الاحتلال عددا من الفلسطينيين لم يحددهم، بسبب آرائهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

55% من حالات الاعتقال التي نفذها الاحتلال بأكتوبر/تشرين الأول تمت بصفوف الأطفال (الجزيرة-أرشيف)

اتهامات
واتهمت هيئة شؤون الأسرى سلطات الاحتلال بإطلاق النار على أسرى عقب اعتقالهم، منبهة إلى أن جميع المعتقلين تعرضوا للضرب والتنكيل الوحشي وتوجيه الشتائم البذيئة لهم، واستجوابهم بطريقة وحشية، وفق تعبير الهيئة.

وقالت الهيئة إن شهادات المعتقلين الجرحى أفادت بأنهم تركوا فترة طويلة بعد إصابتهم ينزفون دون علاج، ودون نقلهم إلى المستشفيات.

وأشار ذلك التقرير إلى أن عشرة أسرى وأسيرات ما زالوا يتلقون العلاج بالمستشفيات الإسرائيلية، بعد إصابتهم بالرصاص، من بينهم أربع فتيات.

وفي وقت سابق، أكدت هيئة شؤون الأسرى أن الاحتلال شرعن لاستخدام القوة المفرطة بحق الأسرى في سجونه منذ عقود، متهمة إياه باستخدام كل وسائل العنف بما فيها الرصاص القاتل.

وأشارت إلى أن سبعة معتقلين قد قتلوا بالرصاص وهم بالسجون الإسرائيلية بعد إصابتهم مباشرة بأعيرة نارية قاتلة منذ استشهاد الأسيرين أسعد الشوا وبسام السمودي يوم 16 أغسطس/آب 1988 في معتقل النقب الصحراوي، وحتى استشهاد المعتقل محمد الأشقر يوم 22 أكتوبر/تشرين الأول 2007.

وتدور مواجهات في الضفة والقدس وقطاع غزة، منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، على خلفية اقتحام مستوطنين ساحات المسجد الأقصى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة