عقوبات أميركية وتنسيق لمواجهة كوريا الشمالية   
الخميس 3/5/1437 هـ - الموافق 11/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:09 (مكة المكرمة)، 9:09 (غرينتش)

تبنى مجلس الشيوخ الأميركي عقوبات جديدة على كوريا الشمالية، وذلك بالتزامن مع مباحثات ثلاثية بين أميركا واليابان وكوريا الجنوبية لتعزيز التعاون بينها عقب تجربة صاروخية وأخرى نووية أجرتهما كوريا الشمالية في الآونة الأخيرة.

وصوت 96 عضوا في مجلس الشيوخ دون أي اعتراض على النص الذي يضفي طابعا إلزاميا على العقوبات القائمة بحق أي شخص أو شركة تساعد نظام كوريا الشمالية خصوصا في حيازة مواد لصناعة أسلحة دمار شامل.

ويتعين على مجلس النواب أن يصوت على الصيغة التي اعتمدها مجلس الشيوخ، ولا سيما أنه تبنى مقترح قانون مماثل يوم 12 يناير/كانون الثاني الماضي بأغلبية 418 صوتا مقابل صوتين.

ويجعل القانون الجديد العقوبات القائمة إجبارية بعد أن كانت متروكة لتقدير رئيس البلاد، وتشمل العقوبات مصادرة أرصدة وحظر التأشيرات ورفض إبرام عقود عامة أميركية.

وكانت بيونغ يانغ قد أطلقت الأحد الماضي صاروخا طويل المدى يحمل قمرا صناعيا وضع في المدار، وسط قلق أميركي من المدى الجديد والوزن المختلف عن تجربة سابقة.

من جانبه قال رئيس قيادة الدفاع الصاروخي في الجيش الأميركي ديفد مان أمس الأربعاء إن القمر الصناعي الذي وضعته كوريا الشمالية يوم الأحد الماضي لا يبدو أنه يقوم بالبث، لكن الأمر المثير للقلق هو أن الصاروخ الذي حمله ينقل حمولة تماثل ضعف حمولة الإطلاق في 2012، وبمدى أطول.

وفي الأثناء، قال قادة عسكريون من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان إنهم اتفقوا خلال اجتماع عقد أمس الأربعاء على تكثيف تبادل المعلومات وتنسيق الجهود الأمنية في ضوء زيادة التهديدات النووية والصاروخية لكوريا الشمالية.

وأصدر القادة العسكريون للدول الثلاث بيانا مشتركا وصفوا فيه إطلاق الصاروخ وإجراء التجربة النووية الرابعة من قبل بيونغ يانغ بأنهما يمثلان انتهاكا مباشرا لقرارات الأمم المتحدة و"استفزازا خطيرا للمجتمع الدولي".

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أكدت الاثنين أن واشنطن تأمل إرسال منظومة دفاع صاروخي متقدمة إلى كوريا الجنوبية "في أسرع وقت ممكن" حيث يبدأ البلدان مناقشات رسمية حول نصب منظومة اعتراض الصواريخ البالستية (ثاد) على أبواب كوريا الشمالية.

وكانت بيونغ يونغ أجرت يوم 6 يناير/كانون الثاني الماضي أول تجربة ناجحة لإطلاق قنبلة هيدروجينية، وهي التجربة النووية الرابعة، الأمر الذي أثار موجة إدانات إقليمية ودولية واسعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة