مهاتير يدعو واشنطن لحل القضية الفلسطينية   
السبت 1422/8/3 هـ - الموافق 20/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مهاتير محمد
قال رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد إن هناك تفاهما بين ماليزيا والولايات المتحدة بضرورة التوصل إلى تسوية سياسية للصراع الفلسطيني الإسرائيلي في أسرع وقت ممكن للجم التهديد الذي يمثله الإرهاب الدولي على المدى البعيد.

جاء ذلك في ختام لقاء ثنائي جمع مهاتير محمد بالرئيس الأميركي جورج بوش على هامش قمة المنتدى الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي (آبيك) المنعقدة في شنغهاي بالصين.

وقال رئيس الوزراء الماليزي للصحافيين إنه أبلغ الرئيس الأميركي أن الحملة التي تقودها الولايات المتحدة لمحاربة ما يسمى بالإرهاب تستدعي "اجتثاث" جذور نشأة الإرهاب "وأن القضية الأهم هي المشكلة الفلسطينية".

وأوضح أن بوش أجاب بأنه حث المسؤولين الفلسطينيين والإسرائيليين على التوصل إلى حل للنزاع، وقال "هذا صعب لكنه يعتقد أنه ينبغي التوصل إلى حل، وهو أمر نحن متفقون عليه"، وأوضح أن حل القضية الفلسطينية سيزيل الشعور بالاستياء والغضب في العالم الإسلامي.

وقال رئيس وزراء ماليزيا -التي يدين أغلبية سكانها بالإسلام- إن بوش يؤيد إقامة دولة فلسطينية، وإنه أكد كذلك أن على الفلسطينيين أن "يقبلوا بوجود دولة يهودية" على جزء من أرض فلسطين قبل 1948 "هي إسرائيل".

جورج بوش
وأكد مهاتير محمد رفض حكومة بلاده المشاركة في الحملة العسكرية الأميركية البريطانية على أفغانستان، وقال إن بوش "قبل بوجود اختلاف في المواقف".

وأعرب بوش من جانبه عن ارتياحه للقاء مع رئيس الوزراء الماليزي، وطمأنه بأن الولايات المتحدة "حريصة" على تحقيق أهدافها العسكرية في أفغانستان وتجنب "بقدر استطاعتها" حدوث إصابات في صفوف المدنيين الأفغان.

وقال الرئيس بوش "إنه مهتم بخصوص حالات الوفاة في صفوف المواطنين الأبرياء في أفغانستان، ولقد أكدت له أنني مهتم أيضا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة