الليغا في الأمتار الأخيرة والخطأ ممنوع   
الخميس 14/7/1437 هـ - الموافق 21/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:52 (مكة المكرمة)، 14:52 (غرينتش)

لا يختلف اثنان على أن هذا الموسم من الدوري الإسباني (الليغا) من بين الأكثر إثارة ومتعة في تاريخ اللعبة؛ فبرشلونة وأتلتيكو والريال تدخل في صراع ناري، شعاره "الفوز".

ولن يحسم اللقب إلا مع صافرة نهاية آخر مباراة، في حال لم ترتكب الفرق الثلاثة أي خطأ في المباريات الأربع المتبقية.

فبرشلونة الذي كان مرشحا فوق العادة للتويج باللقب يحرص على عدم ارتكاب أي هفوة في الأمتار الأخيرة للسباق، التي قد تكلفه الخروج من الموسم بخفي حنين.

ويأمل فريق المدرب لويس إنريكي تأكيد صحوته عندما يخوض السبت اختبارا سهلا على الورق أمام ضيفه سبورتينغ خيخون الساعي لتجنب الهبوط للدرجة الثانية، وذلك بعدما نجح النادي الكتالوني في تناسي خيبات الأيام الأخيرة باكتساحه مضيفه ديبورتيفو لا كورونيا (8-0) بفضل الأوروغوياني لويس سواريز الذي أصبح أول لاعب في القرن الـ21 يلعب دورا في سبعة أهداف بمباراة واحدة في الليغا، فهو سجل أربعة أهداف ومرر ثلاث تمريرات حاسمة.

وسجل سواريز 49 هدفا (بينها ثلاثون في الليغا) في 48 مباراة حتى الآن، متخطيا رقم النجم البرازيلي رونالدو الذي سجل 47 هدفا مع البرسا في موسم 1996-1997، ومشددا الخناق على متصدر هدافي الدوري، البرتغالي كريستيانو رونالدو (31 هدفا).

ويلقى سواريز دعما من ضلعي "أم أس أن": الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي سجل أمس هدفه الـ501 في مسيرته مع برشلونة ومنتخب بلاده، والبرازيلي نيمار الذي سجل أول هدف له في خمس مباريات، ويتعرض لانتقادات مؤخرا بسبب تدهور مستواه.

وتنتظر الفريق الكتالوني أربع مباريات، أولاها السبت ضد سبورتينغ خيخون ثم ريال بيتيس وإسبانيول وغرناطة.

هدف توريس في مرمى بلباو هو الخامس له على التوالي (الأوروبية)

ترصد أتلتيكو
ويترصد أتلتيكو أي هفوة لبرشلونة لينقض على المركز الأول وانتزاع اللقب منه بعدما هزمه في ربع نهائي دوري الأبطال.

وفاز "روخيبلانكوس" أمس بصعوبة على مضيفه أتلتيك بلباو بهدف نظيف سجله المهاجم المخضرم فرناندو توريس، وهو فوزه الثامن في المراحل التسع الأخيرة، ويأمل البقاء على المسافة ذاتها من برشلونة عندما يخوض السبت مباراة في متناوله ضد ضيفه مالقة التاسع، ثم رايو فاليكانو، وسيلتا فيغو وليفانتي.

ويعول أتلتيكو على تألق توريس الذي وجد طريقه الأربعاء إلى الشباك للمباراة الخامسة على التوالي.

ويواجه الأرجنتيني دييغو سيميوني مهمة صعبة متمثلة في إبقاء تركيز لاعبيه على مباراة السبت وعدم التفكير في ما ينتظرهم الأربعاء المقبل على ملعبهم ضد بايرن ميونيخ الألماني في ذهاب دور نصف النهائي لدوري الأبطال.

 الريال لا يريد خسارة جهود رونالدو في هذا الوقت الحساس من الموسم (الأوروبية)

خطف اللقب
أما الريال فيبدو أنه يحاول أن يأتي من الخلف لخطف لقب الليغا بعدما كان التفكير في الموضوع ضربا من الخيال، فبعد قدوم زين الدين زيدان لتدريب الفريق تغير الملكي 180 درجة، وحقق سلسلة من الانتصارات، بدأها بالفوز بالكلاسيكو ثم التأهل لنصف نهائي دوري الأبطال وسحقه ضيفه فياريال الرابع بثلاثية.

ويبدو أن إصابة نجم الفريق الأول كريستيانو رونالدو ليست خطرة، خاصة أنه طمأن جماهيره على صفحته بموقع "إنستغرام".

ويأمل رونالدو أن يشارك السبت في مباراة رايو فاليكانو للتسجيل والابتعاد بصدارة هدافي الليغا، وستكون المواجهة بين الريال أكثر الفرق تهديفا في الليغا بـ101 هدف، وفاليكانو أكثر الفرق الذي تلقى مرماه أهدافا (66).

ومن المؤكد أن الريال لا يريد خسارة جهود رونالدو في هذا الوقت الحساس من الموسم، لأن الملكي يخوض الثلاثاء خارج قواعده الفصل الأول من مواجهته مع مانشستر سيتي في نصف نهائي دوري الأبطال.

وبعد فاليكانو يلتقي الميرينغي فرق ريال سوسيداد وفالنسيا ولاكورونيا على التوالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة