يهود اليمن.. الوجه الآخر لـ"أبناء العمومة"   
الجمعة 1429/7/8 هـ - الموافق 11/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:39 (مكة المكرمة)، 21:39 (غرينتش)
يهودي بالغترة الحمراء يتوسط يمنيين بسوق للقات (الجزيرة نت)

ماهر خليل-صنعاء
 
يمثل يهود اليمن نموذجا خاصا جدا للجاليات اليهودية المنتشرة في دول عدة من الوطن العربي، ورغم تناقص أعدادهم بشكل كبير منذ أواخر أربعينيات القرن الماضي، فقد ظل من بقي منهم محافظا على "وجه مشرق" للتعايش السلمي مع "أبناء العم" العرب المسلمين.

ويستقر نحو 700 من اليهود ممن بقوا باليمن في منطقة ريدة بمحافظة عمران (120 كم شمال صنعاء) ونحو 60 آخرين في منطقة آل سالم بمحافظة صعدة (70 كم شمال صنعاء) قبل أن يتم نقلهم منذ خمسة شهور إلى صنعاء.
 
وكان سبب ترحيلهم تلقيهم تهديدات من جماعة الحوثي بتصفيتهم إن لم يغادروا متهمينهم بأنهم "عملاء لحساب الصهاينة"، ويعتقد أن هذه الحادثة كانت الشرارة وراء الحرب الرابعة بين الحكومة والحوثيين.
 
شراء القات عادة يومية يقوم بها يهود اليمن مثل باقي اليمنيين (الجزيرة نت)
حراسة مشددة
ويقيم هؤلاء منذئذ في المدينة السياحية بصنعاء على مسافة أمتار من السفارة الأميركية حيث تضرب حراسة أمنية مشددة جدا على كامل الطريق المحيط بالمنطقة التي يتطلب دخولها تصريحا من وزارة الداخلية قد يأخذ استخراجه أسابيع، هذا إذا ووفق عليه.

الجزيرة نت اختصرت المسافة وترصدت جماعة من هؤلاء اليهود قيل لنا إنهم يتوافدون صبيحة كل يوم على سوق سعوان القريب من المدينة السياحية، لشراء ما يسد رمقهم من "تخزينة قات" على غرار السواد الأعظم من مواطنيهم اليمنيين.
 
ولا يمكن تمييز يهود اليمن عن سواهم من اليمنيين إلا عن طريق "الزنار" كما يسمى هنا، وهو عبارة عن خصلتين من الشعر تتدليان بجوار الصدغ على جانبي الوجه، كعلامة تميز اليهودي عن غيره باليمن. ويقال إن هذا الأمر فرض عليهم من قبل الإمام الذي كان يحكم البلاد.

عيش بسلام
يقول هارون زنداني الذي لم يبد أي تحفظ في التحدث إلينا إنه من مواليد أملح بصعدة حيث قضى نحو 40 سنة يعيش بسلام قبل أن يفاجأ منذ خمسة شهور "بتهديدات تدعو كل يهودي إلى الرحيل عن المنطقة أو الموت".

ويضيف هارون بلهجة يمنية أنه "يشعر بمرارة كبيرة منذ إجباره على مغادرة مسقط رأسه حيث تربى وترعرع وتمسك بالبقاء رغم كل الإغراءات التي توفرت له للهجرة إلى إسرائيل".

هارون زنداني (يسار) ونجله يوسف (الجزيرة نت)
يذكر أن أكثر من 40 ألف يهودي يمني غادروا اليمن بعد حملة "بساط الريح" التي أطلقتها إسرائيل لتهجيرهم وامتدت من سنة 1949 حتى سنة 1951. وتؤمن الأقلية التي فضلت البقاء بأن بلدهم هو اليمن وأن "قيام دولة يهودية مخالف للتوراة" حسب قولهم.

ويتابع هارون أن "الحكومة اليمنية توفر للعائلات المقيمة في المدينة السياحية كل سبل العيش الكريم"، كما تخصص لكل منهم معاشا شهريا بقيمة خمسة آلاف ريال (25 دولارا). ويقيم في المدينة نحو 60 فردا هم عبارة عن ست عوائل حسب هارون.

وبالإضافة للاهتمام الحكومي الذي قد يصل إلى فتح مشاريع تنموية لهم، يتلقى يهود اليمن مساعدات كبيرة خاصة من المنظمات اليهودية بأميركا. ويمنح لمن يريدون زيارة إسرائيل جوازان إسرائيلي وآخر أميركي حتى تتسنى لهم العودة لليمن الذي يمنع دخول الإسرائيليين إلى أراضيه.
 
هرب البنات
ولليهود اليمنيين كسائر بني ملتهم طقوس خاصة في حياتهم "يحافظون عليها ولا يتخلون عنها إطلاقا" حسب نجل هارون الملتحق بأبيه لتوه في السوق. ويقول يوسف إنه يريد أن يكمل دراسته ليصبح "عيلوما" وهي تسمية يطلقها يهود اليمن على الحاخام.

لكن رغم تشددهم في المحافظة على عاداتهم، فقد أصبح اليهود في اليمن يعانون باستمرار من مشكلة هرب بناتهم اللاتي يقعن في غرام شبان مسلمين ويلجأن لذلك إلى الهرب بسبب العرف اليهودي الذي يمنع زواج اليهودية بغير اليهودي.

وتقيم الأسر التي تتعرض لمثل هذه الحالة بيت عزاء لاعتبارها أن البنت قد ماتت بعد زواجها بغير يهودي وإشهار إسلامها في سبيل ذلك، وقد تحتمي بعضهن بمشايخ القبائل اتقاء لتهديدات من أسرهن. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة