معرض خاص بالكتب الفنية ببيروت   
السبت 21/12/1431 هـ - الموافق 27/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:25 (مكة المكرمة)، 14:25 (غرينتش)

معرض الكتاب الفني لقي حضورا كبيرا (الجزيرة نت)

نقولا طعمة-بيروت

للسنة الثانية على التوالي، يقام في العاصمة بيروت معرض متخصص في كتاب الفن في فعالية أطلق عليها "احتفالية الكتب الفنية اللبنانية".

لم تكن الفعالية مجرد معرض، فقد كونت فضاء فنيا متنوعا بكل أبعاده الاستعراضية والتشكيلية، أتيحت الفرصة فيه لمن نشر كتابا أن يعرض عمله. فشارك في المعرض ٣٠ فنانا، وخمسة معارض، وست مؤسسات للأبحاث التي لها علاقة بالفن التشكيلي، وإحدى عشرة دار نشر، وخمس جامعات.

صاحب الفكرة سيزار نمور -ناقد ومؤلف فني اهتم بالفن منذ أن كان طالبا في الجامعة الأميركية ببيروت- قال إن فكرة المعرض ضرورية لتقديم الفن بكل أشكاله وأبعاده للناس ولإتاحة الفرصة للفنانين ليعرضوا ما لديهم، مضيفا أن "موضوعا معينا يتم التركيز عليه في كل عام، فبينما تركز العام المنصرم على الرسم والنحت، تركز هذا العام على التصوير الفوتوغرافي، دون إغفال بقية الفنون".

الاحتفالية
جرت الاحتفالية في قصر الأونيسكو وتضمنت معرضا للكتب الفنية. وأقيمت في وسط صالة العرض خيمة هي -بحسب نمور- "خيمة الفن"، وجرت فيها نشاطات المهرجان وشهدت توقيع ثلاثة كتب، وهي "على حافة المدينة" لفادي شيا، و"خليل مفرج" و"ساميا عسيران جنبلاط" لسيزار نمور. كما أجريت محاضرة عن فن التصوير وثانية عن المجلة، جرى خلالها تواصل مباشر مع أمستردام عبر الإنترنت، وتضمنت مناقشة مباشرة عن المجلة والصحافة من زاوية فنية.

في المعرض، خصص جناح للكتب المتعلقة بفن التصوير، منها من الناحية النظرية كتاب "حرب التصاميم" لماريا شختورة، و"بلا حدود: ١٧ طريقة للتطلع" لفرشته دفتري، وأخرى عن كتب تصاوير وذكريات تراوحت بين الشخصية والمتعلقة بشؤون لبنانية من الماضي الجميل ومن الأحداث المؤلمة.

وفي الأجنحة الأخرى، كتب عن فنانين وتأريخ لهم ولأعمالهم، ومنها ما كتبوه بأنفسهم، وتعدت العناوين الفنونَ التشكيلية إلى فنون سمعية وبصرية أخرى كالغناء، وزادت العناوين عن 300.

صاحب الفكرة سيزار نمور أمام مكتبته الفنية (الجزيرة نت)
مسابقة للتصوير
وجرت أيضا مسابقة في التصوير الفوتوغرافي حيث صور المتبارون محطات الاحتفالية بدءا بالافتتاح على يد وزير الإعلام طارق متري الذي افتتحها بفتح مجسم لكتاب عرضه متر مربع. وقد نال ثلاثة مشاركين جوائز قيمة، منها رحلات للمشاركة في معارض عالمية، بالإضافة لشهادة تقدير لفائز رابع.

وقيم الكاتب والناقد سليمان بختي أعمال المعرض بقوله "أهمية المعرض أنه يشجع دور النشر على أن تتجه باتجاه الكتاب المتخصص، خصوصا الفني الذي يستوعب إلى جانب الفن، التوثيق وتاريخية الموضوع الذي يتناوله".

ولفت إلى أن "العالم اليوم يتجه للتخصص ولا بأس أن تعرض معارض الكتب أجنحة للكتاب الفني، لكن الصورة تكون أوضح وأكبر وأكثر تلاصقا بمفهوم الكتاب الفني عندما تكون متخصصة".

وقال إن التجربة كانت مشجعة بالحضور والمشاركة، ويمكن اعتبار المبادرة الجديدة حالة تأسيسية لمعرض فني دوري أكثر شمولية مستقبلا.

واقترح أن تخصص زاوية في معرض كل عام لفنان تشكيلي، تعرض أعماله وحياته.

يذكر أن سيزار نمور هو مؤسس لمكتبة عامة فنية هي "ركتو فرسو" تضم ٨٠٠ عنوان متاحة للمطالعة المجانية أمام الراغبين، وسيكون لها موقع إلكتروني في الشهور القليلة القادمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة