موريتانيا تعتقل ضابطا وتقيل مسؤولا حزبيا   
الثلاثاء 1424/4/25 هـ - الموافق 24/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

معاوية ولد سيدي أحمد الطايع
اعتقلت السلطات الموريتانية اليوم النقيب محمد ولد حم فزاز أحد قادة محاولة الانقلاب الفاشل الذي شهدته نواكشوط يومي 8 و 9 يونيو/ حزيران الجاري.

وهذا هو أول شخصية عسكرية مشاركة في الانقلاب يعلن القبض عليها، وسبق أن أعلن اعتقال مشاركين في الانقلاب دون تحديد هوياتهم بالإضافة إلى أربعة مدنيين على الأقل لم تتحدد أدوارهم.

وولد حم فزاز هو التاسع في مجموعة ضباط أصدرت السلطات الموريتانية مذكرات اعتقال بحقهم.

وعلى صلة بذلك عزل الحزب الجمهوري الديمقراطي الاجتماعي الحاكم في موريتانيا مساء أمس أمينه الاتحادي في العاصمة محمد محمود ولد حمادي وانتخب بدلا منه صغيّر ولد مبارك.

وكان ولد حمادي قد اعتقل مساء السبت الماضي في إطار التحقيق بمحاولة الانقلاب الفاشلة.

وانتخب ولد مبارك الذي يشغل حاليا منصب وزير العدل بأغلبية 55 مندوبا حضروا عملية الانتخاب من أصل 61 في "مؤتمر استثنائي" للحزب في نواكشوط.

وقال رئيس المؤتمر بابا ولد سيدي إنه "من المستحيل ترك هذا المنصب شاغرا في
مثل هذه الظروف".

وينتمي ولد حمادي للقبيلة نفسها التي ينتمي إليها زعيم المحاولة الانقلابية الفاشلة العقيد المسرح صالح ولد حننا، كما أن إحدى بناته متزوجة من ضابط مشارك في تلك المحاولة ويدعى سعدنا ولد حمادي.

وكانت السلطات الموريتانية قد اعتقلت شخصيات مدنية في إطار التحقيقات حول ذيول الانقلاب الفاشل، وأبرز المعتقلين كاتبة الدولة لشؤون المرأة منتاته بنت حديد ورئيس المحكمة العليا محفوظ ولد مرابط وهما مقالان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة