مقتل وإصابة 27 شخصا في تدافع أعقب مسيرة بالهند   
السبت 1423/7/22 هـ - الموافق 28/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قطار مكتظ بالركاب في الهند (أرشيف)
قتل 12 شخصا في تدافع أعقب مسيرة سياسية حضرها لال كريشنا أدفاني نائب رئيس الوزراء الهندي. وقالت مصادر الشرطة وشهود عيان إن 15 آخرين أصيبوا خلال التدافع الذي بدأ عندما توجه المشاركون في المسيرة إلى محطة القطار الرئيسية بمدينة لوكناو عاصمة ولاية أوتار براديش للعودة إلى منازلهم.

وقال رئيس شرطة الولاية إن عشرات المشاركين في التجمع نزلوا إلى محطة القطار وبدؤوا بالتدافع مع المسافرين, مما أدى إلى سقوط أعداد كبيرة منهم. وذكرت مصادر صحفية أن التدافع حدث بعد أن مس سلك كهربائي أحد المشاركين بالتجمع خلال هرولته للحاق بالقطار. وقد طوقت شرطة المدينة محطة القطار وأرسلت قوات أمنية للتحقيق في الحادث.

لال كريشنا أدفاني
وأشار رئيس شرطة أوتار براديش إلى أن الضحايا كانوا من المؤيدين لحزب باهوجان ساماج الذي يحكم الولاية الأكثف سكانا في الهند مع حزب أدفاني الهندوسي بهارتيا جاناتا. وقال أدفاني في مؤتمر صحفي إن أكثر من 600ألف شخص شاركوا في المسيرة التي وصفت بأنها "الأكبر في تاريخ لوكناو".

وقد حمل أدفاني في كلمته التي ألقاها خلال المسيرة حركة لشكر طيبة الإسلامية مسؤولية مقتل 31 شخصا الأسبوع الماضي في معبد هندوسي بولاية كوجرات غربي الهند. وتعد حركة لشكر طيبة من الحركات الإسلامية المحظورة في إقليم كشمير, وقد حملتها نيودلهي مسؤولية الهجوم على البرلمان بالعاصمة الهندية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة