سطو على أحد أشهر محلات المجوهرات في باريس   
السبت 9/12/1429 هـ - الموافق 6/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:32 (مكة المكرمة)، 9:32 (غرينتش)
اللصوص دخلوا من الباب الرئيسي دون إثارة الانتباه (الأوروبية) 

تعرض أحد أشهر محال المجوهرات في باريس لعملية سرقة وصفت بأنها الكبرى من نوعها في فرنسا من حيث القيمة المالية للمجوهرات المسروقة التي قدرت بـ85 مليون يورو.
 
وقالت الشرطة الفرنسية إنها لم تتمكن من العثور على مرتكبي عملية السطو المسلح هذه، كما أنها لا تمتلك أي دلائل يمكن أن تشير إلى هويتهم.
 
وأوضحت متحدثة باسم مكتب الادعاء العام بباريس أن فرع سلسلة هاري وينستون الواقع قرب جادة شانزليزيه أبلغ شركة التأمين بفقدان ما قيمته 85 مليون يورو في أعقاب عملية سرقة مسلحة تعرض لها الخميس الماضي.
 
وأضافت "هؤلاء لصوص أصحاب خبرة دخلوا من الباب الرئيس دون أن يلفتوا الانتباه إليهم، وخلال أقل من 20 دقيقة صعدوا إلى الطابق الأول وأفرغوا الخزائن وصناديق العرض وخرجوا من الباب".
 
من جهته ذكر متحدث باسم الشرطة أن اللصوص كانوا أربعة رجال تنكر واحد أو اثنان منهم في هيئة نساء، مضيفا أنهم هددوا زبائن المتجر وضربوا بعض العاملين بمقابض مسدسات.
 
وأضاف "كانوا يعلمون فيما يبدو أسماء الكثير من العاملين في المتجر".
 
وتعد سلسلة متاجر هاري وينستون الوجهة المفضلة منذ زمن طويل لأثرياء ومشاهير العالم.
 
وقال خبراء بمكتب الادعاء إن الحلي والساعات الفاخرة التي سرقت لا يمكن بيعها في صورتها الحالية حيث سيسهل جدا التعرف عليها.
 
وأشار الخبراء إلى إمكانية ضلوع شبكات الجريمة المنظمة التي تستطيع العثور على مشترين للمجوهرات خارج فرنسا في هذه السرقة.


 
وتأتي عملية السطو هذه بعد نحو عام من هجوم تعرض له المتجر من لصوص أجبروا العاملين على إفراغ الخزائن واستولوا على حلي ثمينة قيمتها 16 مليون دولار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة