مخاوف أميركية وسعودية من هجمات وشيكة   
الأربعاء 1424/3/21 هـ - الموافق 21/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آثار الدمار بأحد المباني التي فجرت في الرياض الأسبوع الماضي (رويترز)

رفعت الحكومة الأميركية الليلة الماضية حالة التأهب لمواجهة ما وصفته بعمل إرهابي. واتخذ قرار رفع حالة التأهب إلى المستوى البرتقالي وهو المستوى المرتفع، كبار مسؤولي الأمن القومي الأميركي بعد مراجعة معلومات استخباراتية حديثة تم ربطها بما حدث في السعودية والمغرب مؤخرا.

وقال وكيل وزارة الأمن الداخلي إن القرار اتخذ على أساس التفجيرات "الإرهابية" الأخيرة في المملكة العربية السعودية والمغرب وتزامنها مع تقارير استخباراتية تتعلق بما وصفه بنوايا مجموعات إرهابية ضد الولايات المتحدة.

وسارعت سلطات مدينة لوس أنجلوس في ولاية كاليفورنيا إلى تعزيز الوجود الأمني حول الموانئ وعلى الطرق الرئيسية وباشرت قوات الأمن هناك في تفتيش دقيق لكل المركبات.

وقد شهدت نيويورك احتياطات أمنية مماثلة تراوحت بين تفتيش السيارات والشاحنات المشتبه فيها ونشر عربات شرطة مدرعة على أطراف الشوارع وفي الساحات العامة، كما تمت الاستعانة أيضا بكلاب بوليسية.

تحذيرات سعودية
وحذر وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل من وجود تهديدات محتملة قد تطال أهداف في السعودية ودول الخليج.

وأعرب الفيصل في مؤتمر صحفي عقد عقب لقائه نظيره الدانماركي بيرستيغ مولر الذي يزور السعودية حاليا عن أمله في أن تكون الاستعدادات والإجراءات التي تتخذها سلطات بلاده كافية للحؤول دون وقوع هجمات جديدة في المستقبل.

وفي السياق ذاته حذر السفير السعودي لدى واشنطن بندر بن سلطان من أن شيئا كبيرا يخطط لحدوثه في أميركا أو السعودية.

بندر بن سلطان
وقال السفير السعودي في تصريحات صحفية إنه تم العثور على 377 كلغ من المتفجرات في مخبأ داهمته قوات الأمن السعودية قرب أحد المجمعات في وقت سابق هذا الشهر.

وذكرت مصادر سعودية أنه وبعد اكتشاف مخبأ المتفجرات فرت خلية للقاعدة كانت تعمل في المملكة إلى أوروبا أو الولايات المتحدة. وقامت خلية أخرى بتنفيذ التفجيرات, في حين يعتقد أن خلية ثالثة مازالت تنشط في المملكة.

تينت في السعودية
وفي السياق ذكرت تقارير صحفية أن مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية جورج تينت يزور السعودية حاليا في إطار جولة زار خلالها الكويت، وستشمل العراق بعد ذلك. ولم تعلن واشنطن نبأ الزيارة أو أي تفاصيل تتعلق بطبيعتها.

وتتزامن زيارة تينت مع وجود فريق في السعودية يضم أكثر من 60 عنصرا من مسؤولي المخابرات الأميركية ومكتب التحقيقات الفدرالي يشاركون في التحقيقات الخاصة بتفجيرات الرياض التي وقعت الأسبوع الماضي.

كما تتزامن أيضا مع إعلان مصادر أمنية سعودية بأن ثلاثة أشخاص يعتقد أنهم أعضاء في تنظيم القاعدة اعتقلوا في مدينة جدة.

وقال مسؤول أمني إن أحد المعتقلين الثلاثة يتعاون مع القوات الأمنية. ولم يتضح بعد إذا ما كان الثلاثة الذين اعتقلوا الليلة الماضية على صلة بهجمات الرياض الأخيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة