"الشباب المجاهدين" تنفي الانشقاق   
السبت 2/11/1431 هـ - الموافق 9/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 21:59 (مكة المكرمة)، 18:59 (غرينتش)

الشيخ مختار روبو "أبو منصور" (الجزيرة نت)

قاسم أحمد سهل-مقديشو

نفى القيادي في حركة الشباب المجاهدين الشيخ مختار روبو "أبو منصور" بشدة حدوث انقسامات وانشقاقات داخل الحركة  مشددا على أنها لا تزال موحدة ومتماسكة.

وجاء ذلك في معرض رد مختار "أبو منصور" -الذي كان يتحدث أمس عقب صلاة الجمعة في أحد المساجد بحي سوقاحولاها شمال مقديشو- على إشاعات نقلتها بعض الوسائل الإعلامية عن مصادر حكومية وقوات الاتحاد الأفريقي بأن هناك خلافا دب بين القيادات العليا في حركة الشباب المجاهدين.

وقالت مصادر حكومية إن خلافا شديدا نشب بين أمير الحركة الشيخ مختار عبد الرحمن "أبو الزبير" وبين القيادي "أبو منصور" على خلفية الحملة العسكرية الأخيرة التي شنها مقاتلو الشباب على القوات الحكومية وقوة السلام الأفريقية في شهر رمضان وسقط فيها مقاتلون معظمهم من عشيرة مختار "أبو منصور" حسب تلك المصادر، وكذلك خلفية الموقف من المفاوضات بين الشباب والحزب الإسلامي وغيرها.

ووصل الخلاف بين القياديين -كما قالت المصادر الحكومية- إلى حد قام فيه أبو منصور بسحب بعض المقاتلين من مقديشو وبعض المحافظات الأخرى، إلا أن مختار روبو نفى ذلك جملة وتفصيلا داعيا الشعب ومقاتلي الحركة إلى عدم التأثر بهذه الإشاعة، وعدم اتخاذ مواقف متسرعة، وأن يتأكدوا من أي كلام يسمعونه.

وذكر أبو منصور أنه لا يفضل أن يرد على من وصفه بالعدو، بل يريد أن يخاطب الشعب "والمجاهدين" الذين تناهت إلى أسماعهم أنباء غير حقيقية قائلا "إذا قيل إن المجاهدين تفرقوا، وحدث بينهم انشقاق، أقول للشعب لا فرقة بين المجاهدين، بل هم متحدون أكثر من أي وقت، وليس من دأب المجاهدين أن يتفرقوا ويتدابروا لأنهم على نهج الرسول والصحابة".

مقاتلون من حركة الشباب المجاهدين (الجزيرة نت)
وأضاف أبو منصور "العدو نشر هذا الأمر عبر الصحافة المحلية والخارجية ولذلك أقول للمجاهدين في العالم الإسلامي وفي مقدمتهم شيخنا أسامة بن لادن إن طلابك في الصومال بخير وموحدون".

وتحدث أبو منصور أيضا عن الحملة التي سمتها حركة الشباب "نهاية المعتدين" والتي شنتها على قواعد للقوات الحكومية وقوة السلام الأفريقية أثناء شهر رمضان واصفا إياها بأنها ناجحة وأدت إلى هزيمة القوات الحكومية وقوات حفظ السلام الأفريقية، على حد قوله.

وذكر أبو منصور بأن حركة الشباب لا تتفاوض مع الحكومة الانتقالية الصومالية وقوات حفظ السلام الأفريقية، وقال "لا نفاوضهم ولا نفتح الحوار معهم، كفارهم ومرتديهم، نتفاوض فقط عبر فوهة البنادق، فليستعدوا".

وأخيرا قال أبو منصور إن حركة الشباب المجاهدين تخطط  لبدء حملة جديدة ضد القوات الحكومية وقوة السلام الأفريقية، داعيا الشعب ومقاتلي الحركة إلى المشاركة فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة