محاكمة علنية لمرتكب مذبحة النرويج   
الاثنين 24/5/1433 هـ - الموافق 16/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 3:44 (مكة المكرمة)، 0:44 (غرينتش)


يمثل اليوم الاثنين أندريس بيهرينغ بريفيك مرتكب "مذبحة" النرويج العام الماضي التي أسفرت عن مقتل 77 شخصا أمام القضاء، وسط تأكيد محاميه بأن موكله لن يكتفي بعدم الدفاع عن نفسه، بل سيعرب كذلك عن الأسف لأنه لم يتمكن من مواصلة جريمته.

ورغم التوقعات التي ترجح أن المحاكمة ستنتهي بإدانة بريفيك الذي اعترف بالجريمة، من غير المعروف بعد ما إذا كان المتهم سيحال إلى السجن أم إلى مصحة نفسية.

تأتي هذه المحاكمة بعد تسعة أشهر على الجريمة التي وقعت في جزيرة أوتويا النرويجية والحي الحكومي في أوسلو، حيث يواجه بريفيك تهما بالإرهاب والقتل العمد. وتشير صحيفة الدعوى إلى أن بريفيك "ارتكب جريمة خطيرة ليس لها شبيه في عصرنا الحديث في بلادنا".

وتستمر المحاكمة على مدار عشرة أسابيع، ويتخوف الكثيرون من إمكانية أن يتحول بريفيك اليميني المتطرف والمعادي للإسلام إلى "أسطورة" من خلال عباراته العنصرية.

وتجدر الإشارة إلى أن المحكمة ستتيح للمتهم خمسة أيام يتحدث فيها عن أفكاره ودوافعه التي أدت إلى ارتكاب جريمته.

بريفيك قال إنه ارتكب جريمته بهدف الانتقام من الحكومة بسبب سياساتها المؤيدة للهجرة

محاكمة علنية
ورغم أن الادعاء العام يعتزم محاولة قصر أقوال بريفيك على أهم الأشياء، من المتوقع أن تكون بعض أقوال المتهم "صادمة"، خصوصا أن بريفيك قال إن المحاكمة ستتيح الفرصة الوحيدة "لإعلان أفكاري للعالم".

وكان بريفيك اعترف بتفجير قنبلة في منطقة تضم دوائر حكومية في أوسلو، مما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص في 22 يوليو/تموز الماضي، ثم قام بإطلاق النار على معسكر صيفي لحزب العمال في جزيرة أوتويا قرب المدينة، ليودي بحياة 69 شخصا.

وقال إنه ارتكب جريمته بهدف الانتقام من الحكومة بسبب سياساتها المؤيدة للهجرة.

ومن المنتظر أن تنقل أكبر محاكمة في تاريخ النرويج على الهواء مباشرة وتصل تكاليف الاحتياطات الأمنية المبذولة لتأمين المحاكمة إلى نحو ثلاثة ملايين يورو، وفقا لما تقوله محطة تلفزيون "إن آر كيه".

وسيوضع بريفيك الذي كان تلقى تهديدين بالقتل خلف زجاج واق من الرصاص أثناء المحاكمة. وأعلن أكثر من 500 صحفي أن السلطات النرويجية حظرت حركة النقل في سبعة شوارع تقع في محيط المحكمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة